يوفنتوس ينسى “فضيحة التلاعب” ويعود لحصد لقب الكالتشيو

 

 

فاز نادي يوفنتوس ببطولة دوري الدرجة الأولى الايطالي لكرة القدم بعدما تغلب 2-صفر على كالياري بينما خسر ملاحقه ميلانو المدافع عن اللقب 4-2 في مباراة قمة مثيرة أمام غريمه انتر ميلاند اليوم، ويعد هذا التتويج الأول لليوفي منذ فضيحة التلاعب بالنتائج، ووضع ميركو فوتشينيتش فريقه يوفنتوس في المقدمة بعد خمس دقائق من البداية في تريستي التي اختارها كالياري ليخوض فيها مبارياته حتى نهاية الموسم وأضاف ميكيلي كانيني لاعب كالياري الهدف الثاني بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 74. وكان اخر لقب ليوفنتوس في الدوري الايطالي في 2003 رغم أنه توج في 2005 و2006 لكنه جرد من اللقبين بسبب فضيحة التلاعب.

وقد حدثت مشاهد شغب بعد انتهاء المباراة مع نزول مشجعي يوفنتوس لأرض الملعب احتفالا باللقب رقم 28 في أول موسم للفريق مع المدرب انطونيو كونتي. يذكر أن يوفنتوس الذي لم يخسر في 37 مباراة في الدوري رفع رصيده الى 81 نقطة بفارق أربع نقاط عن ميلانو. علما بأن كالياري اضطر لخوض مبارياته في تريستي التي تبعد 800 كيلومتر عن كالياري بسبب مشاكل أمنية في ملعبه.

وكالات – البلد