يوسف بن علوي: السلطنة لم تكن بمنأى عن ” الربيع العربي “

قال يوسف بن علوي الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية أن السلطنة لم تكن بمنأى عن أحداث الربيع العربي وأننا ” في عمان لسنا مميزين ولدينا نفس المشاعر، والمشاعر العمانية قوية لدى أطراف الجيل الجديد وقضايا الباحثين عن فرص عمل – وإن كانت لم تظهر كما ظهرت في بعض الدول ” حسب وصفه.
جاء ذلك في حوار أجرته صحيفة الأخبار المصرية، وأشار بن علوي أن التعامل مع الاعتصامات والأحداث التي شهدتها السلطنة في فبراير 2011 ” كان سهلا.. وبالتالي تم التجاوب وهذا ما يريده الشعب”، وأضاف قائلا: ” كان هناك مخطط لدينا تجاهها ولكن المخطط كان سيبدأ في عام 2014 ولكن جاءت هذه المسألة والناس خرجت لهذا وهي حقيقية” .

وأكد أن مسألة أحداث فبراير 2011 لم تكن “مجرد تقاليد وإنما هي حقيقية” منوها على تزايد أعداد الشباب من خريجي الجامعات الحكومية” مضيفا بقوله “إن العمل مطلوب.. وكنا نعلم أن هناك احتياجا كبيرا لهذا ، فكان التعامل مع هذه المسالة سهلا.. وبالتالي تم التجاوب وهذا ما يريده الشعب”

وأوضح بن علوي أن “النهضة العمانية الآن في مرحلة جديدة ، مرحلة التخطيط الصحيح في الوقت الذى يحتاجه وكل شيء في وقته بآليات جديدة للتعامل مع الأشياء.. والحمد لله الناس كل في عمله.. وكل ثورات العالم ملك للشعوب”