وكالة “الطاقة الذرية” تعثر على آثار يورانيوم مخصب بمستوى عالي في إيران

٢٠١٢٠٥٢٦-٠١١١٠٣.jpg

أوضح تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية أن مفتشيها عثروا على آثار يورانيوم بموقع إيراني تحت الأرض مخصبا بمستوى أعلى، ويأتي هذا الكشف قبيل انتهاء محادثات في بغداد بشأن برنامج إيران النووي وسط استمرار خلافات وصفتها روسيا التي تستضيف الجولة القادمة للتفاوض بأنها كبيرة، وطبقا لما نقلته الوكالات عن التقرير إن المفتشين والخبراء عثروا على آثار يورانيوم بلغ تخصيبه 27% وهو أعلى من نسبة الـ20% المعلنة من طرف طهران، وأشار التقرير إلى أن إيران فسرت هذا الارتفاع بأنه “خطأ تقني”، موضحا أن الوكالة تدرس هذا التفسير، وطالبت بمزيد من التفاصيل دون أن يكشف عن وقت العثور على هذه الآثار لليورانيوم.

وفي السياق نفسه أوضح دبلوماسي بفيينا لرويترز أن مفتشي الوكالة الدولية عثروا على هذه الآثار لليورانيوم في منشأة فوردو، مشيرا إلى أن ما عثر عليه من يورانيوم مخصب أعلى من المعلن عنه في تلك المنشأة. لكنه أكد أنه “لم يصل إلى الدرجة المستخدمة في صنع الأسلحة النووية”، من جانبه أوضح ديفيد أولبرايت الخبير الأميركي أن منع الانتشار النووي يرجع لارتفاع نسبة تخصيب اليورانيوم في فوردو إلى ما قال إنه “خطأ في الإنتاج”، وبخصوص وصول مرحلة التخصيب إلى مستوى أعلى قال أولبريت لرويترز إن أنظمة الطرد المركزي وهي شبكات متصلة من أجهزة التخصيب في فوردو تضم 17 مرحلة بدلا من 15 مرحلة كما في التصميم القديم، موضحا أن “عملية التحول إلى منظومة من 17 مرحلة تعكس أيضا إعادة تشكيل للأنظمة يمكنها أن تجعل التحول إلى التسليح النووي أكثر سهولة”.

وكالات-البلد