وسائل الإعلام العالمية ترصد قضية الاعتقالات في السلطنة

رصدت وسائل الإعلام العالمية قضية الاعتقالات التي قامت بها السلطات ضد مدونين وكتَاب في السلطنة خلال الأسبوع الماضي، ونشرت عدد من وسائل الإعلام  الدولية تقارير حول القضية. حيث قال وكالة الأنباء العالمية رويترز في تقرير لها صباح أمس : ” أن مدونين  اعتقلوا في حوادث مختلفة في الأسبوعين المنصرمين ليرتفع العدد الإجمالي للمعتقلين إلى عشرة. وأضافت رويترز : “كتب نشطاء محليون على صفحة الفريق العماني لحقوق الإنسان الرسمية على فيسبوك إن ثلاثة من النشطاء محتجزون لدى “القسم الخاص” بالقيادة العامة لشرطة عمان لكنهم لم يقدموا تفاصيل أخرى”.

ونقلت رويترز عن صفحة المنتدى الخليجي لمؤسسات المجتمع المدني وهو مجموعة لنشطاء حقوق الإنسان في منطقة الخليج إن حملة الاعتقالات طالت ستة دفعة واحدة ” من الكتاب والمدونين دون توجيه اتهام محدد أو مذكرة اعتقال أو قرار من المحكم”.

فيما نشرت شبكة الجزيرة الإخبارية على موقعها على شبكة المعلومات الدولية ( الانترنت ) تقريرا ذكرت فيه: ” إن أجهزة الأمن اعتقلت ستة أشخاص الجمعة بينهم شاعر ومدون، ليصل عدد من اعتقلوا في الأسبوعين الماضيين إلى عشرة أشخاص، في إطار ما وصفوه بأنه حملة من الشرطة.

 

في السياق ذاته واصل مواطنون في الشارع التجاري بالقرم مساء أمس وقفة احتجاجية تضامنا مع مدونين وشعراء اعتقلتهم السلطات منذ أيام.  وكان مدونون وكتاب قد أصدروا بيانا أستنكروا فيه الاعتقالات وقال البيان  الذي نشرت البلد جزء منه:” تبرعم وعي جديد بالحقوق والحريات في عُمان، تأبى الأجهزة الأمنية التي إعتادت على السيطرة المطلقة أن تراقب هكذا حراك بلا تدخل، ومع اتساع المطالبات ببناء بلد سيادة القانون، تتسع تجاوزات الجهاز الأمني العماني للقوانين الذي شكلها هو بنفسه في يومٍ من الإيام في تناقض لا ينم إلا عن عقلية لا تسعى إلا إلى التأزيم وتجاوز دور جميع المؤسسات المختصة”.

 

مسقط – البلد

 

وقالت صحيفة القدس  العربي الصادرة من لندن : ” إن الاعتقالات ربما تتصل باحتجاج شهدته مؤخرا العاصمة مسقط ضمن أشياء أخرى حيث جرى تصوير نشطاء وهم يحملون صورا اعتبرت مسيئة لمسؤولين كبار، وبينت الصحيفة أنه اندلعت احتجاجات في أنحاء متفرقة من سلطنة عمان العام الماضي شارك فيها محتجون يستلهمون انتفاضات الربيع العربي في تونس ومصر ويطالبون بوظائف وبالقضاء على الفساد. وتحركت قوات الأمن ضد الاحتجاجات التي انتهت بعد وعود بالإصلاح. ويقول نشطاء عمانيون إنه لم يتحقق سوى القليل جدا من الإصلاحات التي وعدت السلطات بإدخالها.

1 تعليقك

  1. الغريب أن موقع البلد لم يتناول أو يتطرق للإساءات التي أقدم عليها هؤلاء والتي كانت تضج بها مواقع الإنترنت والفيس بوك، واقتصروا تصرف الشرطة بأنه خرق للقوانين! ياللعجب، هل من يطبق القانون خارق له ومن يتهجم على رأس الدولة وعلى مواطنين وينشر السب شعراً ونثراً ضد القيم العمانية وضد الأخلاق والشخصيات العمانية برئ وحر وحقوقي ( مالكم كيف تحكمون؟) (أم لكم كتاب في تدرسون) يملى عليكم من دول وجمعيات لا تعترف بالقوانين المحلية وترى هذه السلوكيات ضمن إطار الحريات التي تدعوا إليها.

Comments are closed.