وزير النفط والغاز يفتتح قاعدة “شلمبرجير” في منطقة نزوى الصناعية

٢٠١٣٠٣٢٠-١٢٣٥١٨.jpg

افتتح الدكتور محمد بن حمد الرمحي وزير النفط والغاز اليوم مقر شركة شلمبرجير لخدمات حقول النفط بمنطقة نزوى الصناعية في محافظة الداخلية، حيث تقدم الرمحي بالشكر والتقدير إلى شركة شلمبرجير لاختيارهم عمان كقاعدة لعملياتها لمواصلة أعمالهم وتقديم خدماتها النفطية بأحدث الأساليب والتقنيات المتقدمة إلى الشركات النفطية المحلية والشركات العالمية العاملة في السلطنة، كما أشاد بالعلاقات الاستراتيجية المتميزة التي تربط سلطنة عمان وشركة شلمبرجير والتي تمتد إلى أكثر من 58 عاما، منوهاً معاليه بأن سلطنة عمان تسعى دائماً لاستقطاب الشركات العالمية لزيادة معدلات النمو الاقتصادي وتطوير الأنشطة الاقتصادية والتجارية وفتح سوق سلطنة عمان أمام مختلف الاستثمارات المحلية والخارجية لزيادة الدخل الوطني وتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين وتنويع القاعدة الانتاجية للاقتصاد الوطني ، فكان من نتائج هذه السياسة أن تبوأت سلطنه عمان مركزاً متقدماً في العديد من المجالات الاقتصادية وذلك لما تنتهجه من سياسة اقتصادية تعتمد على تيسير إجراءات الاستثمار وانتقال رؤوس الأموال والشفافية في الرقابة على الأداء وتحقيق البنية التشريعية الملائمة للتطور الاقتصادي بما يحقق الأهداف الاستراتيجية لرؤية عمان الاقتصادية 2020.
وأكد خالد المغربل الرئيس التنفيذي لشركة شلمبرجير الشرق الأوسط على أن شلمبرجير بدأت أول عملياتها في السلطنة في عام 1955، وعلى مدى 58 عاما الماضية قد نمت مع صناعة النفط والغاز، من بداياتنا المتواضعة وصلنا إلى ما نحن عليه اليوم بمواقعنا المتعددة وخطوط الأعمال البارزة التي نقدمها في السلطنة، مضيفاً “إنه لشرف عظيم لي أن نكون هنا اليوم جميعا ونحن نحتفل بحدث هام في رحلة شلمبرجير الطويلة والمثمرة في هذا البلد”، وختم المغربل كلمته قائلاً : “ونحن إذ نعتزم مواصلة مسيرتنا في السلطنة من خلال تبني فكرة أن شمل المجتمعات المحلية والمؤسسات لا ترفع فقط من القيمة المضافة ولكن أيضاً تعزز من مهمتنا في الشركة، حيث أن هذا المزيج من شأنه ضمان النمو المستدام لجميع الأطراف المعنية، مغتنماً هذه الفرصة لأشكر كل من شارك في جعل هذا المشروع على أرض الواقع في منطقة نزوى الصناعية”.

الجدير بالذكر بأن شركة شلمبرجير هي إحدى شركات خدمات حقول النفط العالمية الرائدة والتي تقدم منتجات وخدمات لحقول النفط والحلول التكنولوجية المتكاملة لقطاع النفط وللعملاء الذين يعملون في صناعة النفط والغاز لتعزيز الكفاءة والإنتاجية تأسيساً على المعرفة، والابتكار التقني والعمل الجماعي لأكثر من 58 عاما من الخبرة والتميز في هذا المجال الحيوي والمهم. فهي تمتلك من كوادر وخبرات البشرية يقدر قوامها بأكثر من ( 115) ألف موظف من (140) جنسية مختلفة يعملون في حوالي (85) بلداً حول العالم، كما يبلغ عدد العاملين في فرع قاعده شلمبرجير بنزوه في سلطنة عمان اكثر من (120) عاملاً وتفوق نسبة التعمين فيها عن 81 % من اجمالي عدد العاملين فيها، وتربط السلطنة علاقات تاريخية مع شركة شلمبرجير التي تقوم بتقديم الخدمات النفطية لشركة النفط وذلك منذ عام 1955م . الأمر الذي ساهم بتطوير آبار النفط وزيادة منسوب الاستخراج النفطي فضلاً عن أنها توفر الفرص الوظيفية للعمانيين للعمل بمختلف تخصصاتها وأقسامها ، حيث تتمتع الشركة بنسبة تعمين ممتازة مقارنة مع الشركات النفطية الخاصة التي تعمل في مجال النفط والغاز.

خاص – البلد
تصوير : البلد