16 % نسبة استغلال المخزون النفطي بالسلطنة

يبلغ نسبة استغلال حقول النفط في الوقت الحالي ما يقارب (16%)  أعلن ذلك معالي محمد الرمحي وزير النفط والغاز. قال عن الاتفاقيات النفطية بين الحكومة والشركات المستثمرة في مجال النفط  يوجد نوعين: تلك المتعلقة بشركة تنمية نفط عمان، والمتعلقة بالشركات النفطية الأخرى، ولكل حصته في هذه الاتفاقيات. وفي مجال الغاز الطبيعي تحدث معالي الدكتور عن مستوى مخزون السلطنة منه والصعوبات المصاحبة لاستخراجه، والاتفاقيات الموقعة لتسويق الغاز والظروف التي صاحبت توقيع هذه الاتفاقيات

وقال الوزير في بداية حديثه أن لدى المواطن إشكالية في مسألتين مهمتين: وهما مسألة زيادة الانتاج، ومسألة الاتفاقيات، وأرجع معاليه عدم وضوح الصورة في هذين الموضوعين إلى تعلقهما بأمور أغلبها فنية وتقنية، وأضاف أن تكلفة الانتاج اليوم مرتفعة، ولذلك لم تستمر شركات في استخراج نفط السلطنة حين وجدت أماكن أخرى أقل كلفة في عدد من دول العالم.

الحكومة تستخدم طرق الإستخلاص المعزز لرفع الإنتاج : الصورة

لكن الوزير رغم ذلك قال أن السلطنة ستستمر في زيادة الانتاج في المصدرين مراعية الظروف والتحديات المصاحبة، وهناك مشاريع منجزة وأخرى تحت الدراسة، مع المحافظة على التوازن بين زيادة المخزون النفطي وعدم الاستنزاف، لأن البديل الافضل هو الاستمرار في الانتاج على المدى البعيد.

وعن التكاليف قال معالي الدكتور أن فترة الانتاج من بئر النفط تستغرق فترة لا تقل عن عشر سنوات ما بين تنقيب وحفر واستغلال يستنزف خلالها الكثير من الجهد والوقت والكلفة المادية للمعدات المستخدمة والتي سوف تتضاعف في المرحلة المقبلة.
وكان وزير النفط والغاز قد أوضح  أن مجيئه إلى مجلس الدولة مبادرة منه لتوضيح جهود الوزارة المبذولة في مجالي النفط والغاز، وشرح بعض النقاط التي هي مثار تساؤل باستمرار من قبل المكرمين أعضاء المجلس. جاء ذلك بعض استعراض معاليه أمام رئيس مجلس الدولة وعدد من المكرمين أعضاء المجلس بمبنى المجلس بالخوير ما تقوم به وزارة النفط والغاز في مجال ثروتي النفط والغاز، وهما الثروتين الأهم في السلطنة.

مسقط – البلد

Comments are closed.