وزير القوى العاملة يؤكد على وجود ” التعمين الشكلي” ويبرر الظاهرة

أكد وزير القوى العاملة على وجود ظاهرة ” التعمين الشكلي ” في القطاع الخاص بالسلطنة  وقال في تقرير نشرته في صحيفة عمان اليوم :  إن  التعمين في الوظائف الدنيا دون المستويات الإدارية المتوسطة والعليا  يُعزى في بعض الحالات للتحدي الذي يواجه القطاع الخاص اليوم والمتجسد في عدم توفر المؤهلات أو الكفاءات والخبرات الوطنية المتخصصة بدرجة كافية في مستويات وظيفية بعينها مما يدفع القطاع الخاص للجوء لاستقدامها من الخارج.

وأضاف عبدالله البكري: “لطالما أكّد جلالته منذ بداية النهضة المباركة وفي أكثر من مناسبة بدور التعليم في دفع مسيرة التنمية قدما فرفد سوق العمل بالكفاءات الوطنية ضرورة حتمية، وما نشهده اليوم من تكثيف في توفير بعثات دراسية داخلية وخارجية في التعليم الأكاديمي والتقني والمهني إلا تجسيدا لتلك الرؤية الثاقبة التي تتمحور في الاستثمار في الإنسان”.

وأشار البكري إلى أنه تم رفع الطاقة الاستيعابية لمؤسسات التعليم التقني منذ عام 2011م لتصل إلى أحد عشر ألف مقعد دراسيّ، ويستطرد موجها رسالة ودعوة في ذلك للشباب الباحث عن عمل حيث يقول بأنه لا يزال حتى الآن متسعا لاستيعاب ما يربو على ثلاثة آلاف من القوى الوطنية في مراكز التدريب المهني التي تهدف لتأهيل الباحث عن عمل وإعداده بما يتماشى واحتياجات سوق العمل.
مراجعة قانون العمل

وفي سؤال له حول رغبة الكثير من الشباب الباحث عن عمل والمسجل بياناته في النظام المعمول به في مشروع الحصر في العمل لدى القطاع الحكومي فضلا عن القطاع الخاص، أوضح وزير القوى العاملة إن  أن القطاع الخاص هو المشغل الرئيس لاقتصاديات الدول والمحرك للتنمية في البلاد ولاستقطاب اهتمام الباحثين عن عمل وجذبهم لهذا القطاع الحيوي وأكد البكري إلى أنه ثمة مراجعة مستمرة لقانون العمل وحاليا هو قيد الدراسة والمراجعة للنظر في آليات لتطويره حتى يكون أكثر استجابة لاحتياجات وتطلعات المرحلة المقبلة، وبما يحقق الاستقرار الوظيفي للقوى الوطنية. ويقول مضيفا: وهذا إلى جانب السعي لإدخال تعديلات جوهرية على المنافع التقاعدية المنصوص عليها في قانون التأمينات الاجتماعية والعمل قائم حاليا في ذلك الصدد بالتعاون مع منظمة العمل الدولية والتي من المفترض أن تسلم تقريرها خلال النصف الأول من عام 2013م.

صحف – البلد