“وزيرة التنمية ” السابقة : المرأة العمانية تحتاج إلى “الكوتا” لتقليص الفجوة مع الرجل

٢٠١٣٠٣١١-١٨٤٦٠٠.jpg

قالت شريفة اليحيائية وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة في السلطنة: ” إن المرأة العمانية بحاجة إلى فرض نظام الحصص لتحظى بعدد أكبر من المقاعد في المجالس المنتخبة في بلادها”. وقالت اليحيائية لسكاي نيوز: “أؤيد تطبيق الكوتا لأنها تخدم المرأة، إذ من الصعب تغيير الصورة النمطية للمرأة في مجتمعاتنا”.

وأضافت: “الكوتا تساهم في تقليص الفجوة بمشاركة المرأة في الحياة السياسية والعامة، وبإمكان أي دولة أن تعتمدها مدخلا يساهم في دعم دور المرأة، ثم تقوم بسحب الكوتا لاحقا بعد أن يعتاد المجتمع مشاركة النساء في الحياة السياسية”.

واعتبرت اليحيائي أن المرأة العمانية نجحت في إيصال صوتها وإحداث تغيير، قائلة: “هناك الكثير من القنوات اليوم لإيصال صوت المرأة، مثل مشاركتها في مجلس الشورى الذي نجح في إبراز مطالبها، إلى جانب وجودها في كثير من المناصب الإدارية العليا الأمر الذي مكنها من إيصال صوتها لصناع القرار من الرجال والنساء”.

وأوضحت وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة في السلطنة عمان أن التحديات التي تواجه المرأة اليوم تتمثل في عدم قدرتها على التواجد بشكل قوي في مجلس الشورى، معتبرة أنها “مازالت غير قادرة على إقناع المجتمع”.

وكالات – البلد

4 تعليقات

  1. ما غصب تجلينا نختار المراة العمانية العفيفة من الظهور في مناصب قيادية لأنها أصلا تقود جيل بأكملة وهي في المنزل معززه و مكرمة .
    لكن لا أقول يجب عليها أن تكون في بيتها فقط فالمجتمع بحاج إليها في كثير من الوظائف كطبيبة و ممرضة و معلمة و غيرها…

  2. ما غصب تجلينا نختار المراة العمانية العفيفة من الظهور في مناصب قيادية لأنها أصلا تقود جيل بأكملة وهي في المنزل معززه و مكرمة .
    لكن لا أقول يجب عليها أن تكون في بيتها فقط فالمجتمع بحاج إليها في كثير من الوظائف كطبيبة و ممرضة و معلمة و غيرها…

Comments are closed.