وثائق تكشف مرور إعصار مدمر في 1977 بخسائر 8 مليون ريال

كشفت وثائق سمية حصلت البلد عليها أن السلطنة شهدت في عام 1977 مرور إعصار مدمر اجتاح بعض المناطق بالسلطنة. ودمر عددا من مساكن المواطنين وعطل أفلاجا بالجملة. وذكرت الوثائق أن هذا الإعصار سيكون سببا في معاناة الكثير من العمانيين.

 

وبينت الوثائق الرسمية أن أجهزة الدولة المختلفة دعمت أولئك المواطنين وتم التمكن من السيطرة على الوضع وتم التغلب على المشاكل الفورية في المناطق المنكوبة حسب وصف الوثائق.

 

وأكدت أن الإعصار الذي لم يطلق عليه اسم، قد خلف خرابا كبيرا وألحق أضرارا فادحة وقدرت الحكومة آنذاك الخسائر المقدرة لإعادة الإعمار 8 مليون ريال عماني وفقا للوثيقة، حيث أكدت أن الحكومة لم تتمكن من الحصول على نصف المبلغ المطلوب.

وطالبت الوثيقة الحكومية الشركات بضرورة مساهمة المؤسسات بمساعدة المواطنين في كافة المجالات. وتبين الوثيقة أن إعصار جونو ليس هو الأول رسميا، بل أكد على وجود أعاصير سابقة مرت. حيث شهدت السلطنة منذ عام 2007 حتى 2012 إعصاري جونو وفيت.

 

وكانت السلطنة قد قررت تشكيل لجنة على المستوى الوطني لإدارة الأزمات وإيجاد الآليات الكفيلة بتحقيق الجاهزية التامة في الأحوال الاستثنائية في المجالات الخدمية والمعيشية والطبية كافة. وذكرت وكالة الأنباء العمانية أن السلطان قابوس بن سعيد أصدر أوامره بتشكيل اللجنة التي تتضمن إعادة صياغة الخطة الوطنية لإدارة الأزمات وإيجاد مركز مجهز لإدارة هذه الأزمات وبناء قواعد بيانات محدثة لجميع المنشآت المدنية والطرق والتضاريس وأنظمة المعلومات الجغرافية.

كما تتضمن الأوامر، العمل على إعادة توزيع مخازن الاحتياطي الغذائي في محافظات ومناطق السلطنة كافة، وتأسيس مستشفيات قابلة للانتشار السريع بما في ذلك نقلها جوا وتأهيل وتجهيز المراكز المخصصة لعمليات الإيواء أثناء الأزمات وتوفير مخزون مائي للمستشفيات المرجعية يتم استخدامه عند توقف محطات تحلية المياه.

مسقط – البلد

1 تعليقك

  1. وثائق تكشف مرور إعصار مدمر في 1977 بخسائر 8 مليون ريال

    عذرا أخواني
    الرسالة قديمة لكن ليس فيها تاريخ ولمن هي مرسلة . أو توقيع لإحدى المؤسسات الحكومية …

    ليس الهدف من هذه الرسالة الانتقاد ولكن من أجل أن تكون المعلومة أدق …
    شكرا جزيلا

Comments are closed.