هولاند يعيد الاشتراكية لرئاسة فرنسا بعد فوزه بالانتخابات على ساركوزي

تمكن فرانسوا هولاند من الفوز بالانتخابات الرئاسية في فرنسا اليوم بنسبة 51.9 % مقابل 48.1 % لمنافسه نيكولا ساركوزي، وذلك بناء على نتائج الفرز الجزئي للأصوات، الأمر الذي يعيد يسار الوسط إلى الحكم بعد عشر سنوات في صفوف المعارضة، حيث يعد هذا الفوز  تحول نحو اليسار في قلب أوروبا قد يبدأ موجة مضادة لتوجه التقشف الذي تقوده ألمانيا.وأقر ساركوزي بالهزيمة أمام منافسه الاشتراكي خلال 20 دقيقة فقط من إغلاق آخر مراكز الاقتراع في البلاد قائلا لأنصاره انه اتصل بهولاند وتمنى له حظا سعيدا.وقال انه يتحمل مسؤولية الهزيمة وقال “الشخص رقم واحد هو من يتحمل المسؤولية”.

واحتفل هولاند أمام مقر الحزب الاشتراكي في ساحة الباستيل في باريس مع أنصار الحزب اليساري بفوز فرانسوا ميتران عام 1981 وهو آخر رئيس اشتراكي حكم فرنسا.ويمهد فوز هولاند لأن يمنحه المزيد من السلطة للمضي قدما في تعهده بوقف موجة الإجراءات التي تقودها ألمانيا والتي أثارت احتجاجات في جنوب أوروبا الأسبوع الماضي وتجعله يعيد التركيز على سياسة اقتصادية تعتمد على تعزيز النمو.كما يضع فوز هولاند اليسار في موقف أفضل للفوز بالأغلبية في الانتخابات البرلمانية الشهر القادم خاصة مع التوقعات بحصول الجبهة الوطنية على نسبة من أصوات اليمين مما يضر بحزب ساركوزي

وكالات – البلد