نقص في إمدادات الوقود والحكومة تبرر

قالت صحف أجنبية ومواطنون عبر تويتر إن عدد من محطات الوقود في مسقط وولايات مجاورة شهدت عدم وجود إمدادات الوقود. وقالت صحيفة جلف نيوز عبر موقعها ” إن شبح نقص الوقود سبب حالة من الارتباك في في جنوب ووسط عمان قبيل عيد الأضحى حيث بدأت تداعيات الأزمة الأربعاء الماضي، وفق ما ذكرته الصحيفة.

وبررت الحكومة المشكلة حيث قال سعادة المهندس وكيل وزارة التجارة والصناعة للتجارة والصناعة يؤكد ان كمية الوقود المستخدمة في تشغيل المركبات موجودة بكميات تغطي الطلب.

وأوضح أن سبب نقص تزويد كميات الوقود في محطات التعبئة سببه تحويل مكان تزويد ناقلات النفط إلى مصفاة صحار بسبب الحريق البسيط الذي شب في مصفاة ميناء الفحل في ١٠ أكتوبر.

وكانت جلف نيوز قد أكدت في تقرير بها إنها اتصلت بمسؤولين بشركة تنمية نفط عمان (PDO) وقال المتحدث ان ليس لديهم مشاكل في الإمدادات والتخزين.

و ذكرت شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية اوربك مؤخرا انها تمكنت خلال 12 شهرا الماضية من توفير المعدل الكامل لاحتياجات السلطنة من الوقود وبالمعدل الكامل 100% والذي يعتبر انجازا من انجازات الشركة لتلبية اكبر قدر ممكن من احتياجات السوق المحلي للوقود والحد من وارداته التى تعد باهظة الثمن .

وكان شهر يونيو من العام 2011 هو أول شهر تنخفض فيه واردات السلطنة من الوقود إلى الصفر بالمئة بفضل أداء أوربك وتحقيقها الاستفادة القصوى من امكانيات المصافي في صحار وميناء الفحل .

وكانت مواقع اخبارية قد كشفت في اوائل اكتوبر إن السلطنة باعت مليون برميل من النفط الخام للشحن الفوري في أكتوبر تشرين الأول بسعر منخفض بعدما ادى حريق لاغلاق مصفاة ميناء الفحل يوم الجمعة.

وقالت وكالة الأنباء العمانية الرسمية إن شركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية التي تديرها الدولة أصدرت بيانا أكدت فيه نشوب حريق صغير يوم الجمعة في المصفاة التي تبلغ طاقتها 106 آلاف برميل يوميا.

وذكرت الشركة قبل أسابيع انها ستعيد تشغيل المصفاة في الأيام القليلة القادمة بعد أن يقوم فريق الصيانة بإصلاح الأضرار التي نتجت عن الحريق، وأضافت أن الحريق لم يسفر عن أضرار كبيرة وأن امدادات النفط ووقود الديزل ووقود الطائرات لن تتأثر.

تركي بن علي البلوشي – البلد
الصورة: المدون موسى البلوشي

٢٠١٢١٠٢٦-٢٣٠٠٣٧.jpg

4 تعليقات

Comments are closed.