“ندوة التطلعات” تلقي اللائمة على القوة الناعمة في “تغييب الشباب”

(2013-03-31)29A

ألقت ندوة تطلعات الشباب في عالم متغير اللائمة على القوة الناعمة في تغييب الشباب عن قضاياهم وواقعهم، وقال أكاديميون وإعلاميون وطلبة أن الشباب يعانون من تغييب للثقافة المحلية وبعد عن الشعور بالهوية الذاتية بسبب العولمة.

وقال الدكتور صالح  الفهدي في ورقة عمل بعنوان الاعلام بين المتطلبات المحلية والمؤثرات الخارجية : “في هذا الزمن المتغيّر الذي من الصعب التنبؤ فيه، تتعرض هُوياتنا – كما هويات مجتمعات أخرى- لمحاولات الطمس والتذويب من قبل ظاهرة العولمة.

وقد شبّه الفهدي على وصفه هذه العلاقة بين الهوية والعولمة كالعلاقة بين الصياد والطريدة إذ العولمة / الصياد تلاحق الهوية/الطريدة فتحاول القضاء عليها”.  ويرى الفهدي إن  القوة الناعمة هي أكثر فتكاً وأعظم تأثيراً، ويتساءل ما الذي فكك الاتحاد السوفييتي غير القِيم الغربية!، وما الذي يثير حفيظة دول كالصين وفرنسا واليابان لتقف وقفة حازمة من أجل الحفاظ على كيانها هُوياتها غير الإحساس بالخطر الداهم؟!.

وترى الطالبة الجامعية نوال الصمامية إن  التعليم وإعداد المواطن الصالح وفق أسس تربوية وتعليمة هو الضامن الحقيقي لخلق بناء قوي للهوية ، فإعداد المواطن رسالة عامة على التعليم القيام بها على الوجه الأكمل ودور التربية الوطنية ينصب في العديد من المفاهيم الخاصة التي تعزز الدور الشامل للتعليم تجاه المواطنة حسب قولها.

فيما  تناول الطالب وهب بن مبارك السعدي في ورقته التحديات التي تواجه المجتمع من جراء العولمة وقال: “البعض يعتقد أن العولمة تتصل بالنشاط الاقتصادي على وجه الخصوص، ولكن تأثيرها الثقافي لا يقل أهمية عن هذا النشاط إن لم يزد علي”.

وأرجع  السعدي ذلك إلى أن هذا التأثير لا يتصل بالأسواق وحركة المال فقط، وإنما يتصل بكيان الأمم وهوياتها ومن الطبيعي أن تتفاوت وجهات النظر تجاه المواقف التي ينبغي تبنيها بالنسبة للتأثيرات التي تحدثها، وهي تتمثل بوجه عام في أن جهة تدعو إلى تقبل الجديد مع المحافظة على الهوية بشرط عدم التعصب والانغلاق.

في السياق ذاته قالت راوية البوسعيدية وزيرة التعليم العالي إن العصرنة والانتماء، وأخلاقيات الطريق، كلها محاور في غاية الأهمية، يسهم فيها الشباب بأوراق عمل خضعت للمنافسة والتحكيم، وهذا ما يميز هذه الندوة عن مثيلاتها.مؤكدة على ثقتها في الشباب بما يمتلكونه من وعي ورؤية بأن يخرجوا بتوصيات قابلة للتطبيق والتنفيذ.

 

مسقط – البلد