” حقوق الإنسان ” تدعو سجناء قضيتي التجمهر والإساءة” لفك الإضراب

timthumb

زار موظفون من اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان – المنتهية مدتها القانونية بتاري 28 يناير الماضي – سجناء قضية أطلقت عليها السلطات ” التجمهر والإساءة بسجن سمائل المركزي والذي اعلنوا عن إضراب عن الطعام منذ السبت الماضي.

وطالب موظفو اللجنة السجناء بضرورة فك الإضراب حفاظا على وضعهم الصحي بحضور عدد من الضباط في إدارة السجون، وبحسب مصدر مطلّع فإن السجناء المضربين والبالغ عددهم 21 مواطنا بينهم نساء أستعرضوا الوضع الصحي للمضربين والتجاوزات حسب قولهم.

وفي سؤال وجهه السجناء المضربين للضباط حول أسباب نقل السجين سعيد الهاشمي إلى مكان آخر، ذكر مسؤولون بالسجن بأنها ” أوامر “، فيما قال موظفو اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان إن وجهة نظرهم سترفع لرئاسة اللجنة قريبا.

في السياق ذاته طالبت مجموعة من زوجات وأهالي المحكومين بتهمتي التجمهر والإعابة، والذين دخلوا في إضراب عن الطعام صباح الأمس، طالبن اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بالسلطنة بـ “التدخل سريعا والقيام بواجبهم” و “تحميلهم مسؤولية أي ضرر” اتجاه قضية إضراب المحكومين بعد أن قمن بتسليم رسالة إلى رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

 

وكان 18 سجينا – من المحكوم عليهم في قضيتي “التجمهر” و “الإعابة ” قد دخلوا بالأمس إضرابا عن الطعام احتجاجا على تأخر المحكمة العليا في البت في طعونهم المقدمة ضد حكم محكمة الاستئناف التي قضت بحبسهم مددا تتراوح بين 6 أشهر وسنة ونصف.