موجة استياء في ” مواقع التواصل ” تعبيرا عن ضعف شبكات الاتصالات

٢٠١٢١١١٣-٠٩١٣٤٦.jpg

تستمر موجة التذمر والاستياء بين مدٍّ وجزر يؤججها مواطنون على الشبكات الاجتماعية تعبيرا عن سوء وضعف أداء شبكات الاتصال في الدولة حسب قولهم و تشمل كل من شركتي عمانتل والنورس كأكبر شركتي اتصال في عمان.

وعبر وسوم مختلفة سواء تلك التي صنعتها شركات الاتصال نفسها أو مدونين على موقع التواصل الاجتماعي تويتر أعرب المستخدمون عن سوء الخدمة المقدمة من الشركات للعملاء واصفين أن كلتا الشركتين في هذا المضمار سواء.

يقول هلال الشهومي أن معظم شركات الاتصال تعتمد على المنهج نفسه في احتكار الزبائن، ويوجه علي الأغبري بكلمات غاضبة شركات الاتصال بأن توفر خدمات اتصال مناسبة أو أن تعيد أموال العملاء الطائلة التي أخذتها مقابل “الخدمات الرديئة” وتشاركه شريفة الحراصي بالقول “نحن نلتزم بدفع الرسوم لذا التزموا بتوفير الخدمة”.
هذا إلى جانب عدد من التغريدات الساخرة التي يلجأ إليها المستخدمون أحيانا في التعبير عن امتعاضهم وانزعاجهم من تلكؤ شركات الاتصال في توفير شبكة اتصال مناسبة للمستخدمين.|

يذكر أن “عمانتل” وهي أقدم شركة اتصال في عمان وأكبر الشركات عمرا في المجال دخلت مؤخرا مضمار استخدام الأدوات التفاعلية عبر الشبكات الاجتماعية في خطوة للالتفات للجمهور المتوفر عبر الشبكة العنكبوتية بصورة تفاعلية تقدم من خلالها عروضها ومفاجآتها عبر وسوم خاصة وتتحاور مع المشتركين بما يتعلق بملاحظاتهم واستفساراتهم.

كما كان لشركة النورس الأسبقية في التواصل الاجتماعي مع العملاء عبر مواقع التواصل الاجتماعية والتجاوب مع تساؤلاتهم واستفساراتهم رغم موجات التذمر المستمرة من سوء أداء الشبكة وبطء تطويرها بعد الوعود الأخيرة التي استمرت النورس في تأكيدها دون أن يلمس المواطنون فيها أي تطور.