مواطنون عبر تويتر يطالبون بــ” قرارات ملزمة” بندوة المشروعات الصغيرة

3867_313505312101013_1370497803_n

 

إلى جانب النشاط الذي تشهده المؤسسات الحكومية والخاصة بمختلف أحجامها في العناية بكيفية مشاركتها في ندوة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بعد التوجيهات السامية للاهتمام بمؤسسات القطاع الخاص كونها مُساهم مهم وكبير في عمليات التنمية؛ فقد أولى المواطنون اهتماما ربما لا يقل عن اهتمام المؤسسات بالمشاركة والمتابعة للجديد حول قضية الاهتمام بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال الندوة المزمع إقامتها الاثنين المقبل. شهدت القضية انتعاشا كبيرا بين أوساط قنوات التواصل الاجتماعية في الحديث عن مشاريع الشباب وريادة الأعمال واستراتيجيات التخطيط بالإضافة إلى نقاشات مستمرة حول آلية بدء المشروع وكيفية تحويله إلى عمل رائد ومتميز في مجاله ومواجهات التحديات العارضة مراهنين في الوقت ذاته على قرارات ملزمة تسهم في تطوير القطاع.

وإثر هذا الاهتمام ظهر حساب رسمي معنى متابعة الجدي حول موضوع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة باسم “سيح الشامخات” وهو حساب تفاعلي يجيب على المستفسرين حول كل ما يتعلق بالندوة بالإضافة لإنشاء عدد من الهاشتاقات أو الوسوم المتعلقة بالقضية لمتابعة الجديد فيها. تقول شريفة البرعمي متخصصة في ريادة الأعمال وعضوة باللجنة التنفيذية لندوة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في حسابها على تويتر بأن الجهات العامة “ملزمة بتهيئة المناخ القانوني والاجرائي لتسريع حركة نمو المؤسسات الصغيرة واستدامتها”، وقال المهندس أحمد الخروصي في تغريدة أخرى مؤكدا على أهمية العناية بالمؤسسات الصغيرة “إذا كنا نعي أهمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فلابد من خلق بيئة تحتية تشريعية وتعليمية وتمويلية ودعم مجتمعي للنهوض باقتصادنا”. وأكد ياسر ولد وزير في حسابه على تويتر حول التمويل المقدم لأصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة بأن يكون الدعم المقدم لهم كـ “منحة” وليس قرض مشتملا على رعاية ومتابعة تتجاوز مرحلة التأسيس للمشروع ليبدأ في مرحلة جني الثمار “وبذلك يكون عنصرا إضافيا للحركة الاقتصادية” حسب قوله.

وتأتي ندوة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي ستعقد في الاثنين المقبل لدعم توفير بيئة عمل مناسبة ومعالجة التحديات التي تواجهها هذه المؤسسات وتوفير جميع أشكال الدعم المطلوب لنجاحها وتذليل العوائق التي تواجه أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتعزيز التواصل بين الجهات المعنية بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

يذكر أن غرفة تجارة وصناعة عمان تعتزم إنشاء دائرة للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة حيث رفعت من مستوى قسم يعنى بالمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الى دائرة تعنى بقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لتنظر في كافة أمور هذا القطاع من مشاكل ومعوقات ومقترحات وتوصيات تهدف للنهوض بهذا القطاع الحيوي لتكون حلقة وصل بين أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة والعاملين فيها والجهات المعنية

 

رحمة الجديلية – البلد