” مكتبة سمائل ” .. مبادرة ثقافية لنزلاء السجن المركزي

images (2)
أطلق مجموعة من المواطنون الأربعاء الماضي مبادرة جمع تبرعات لاقتناء كتب لمن أسموهم “الأصدقاء خلف القضبان”، كما جاء في تغريدة للمدون بدر الجهوري على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي تويتر مبتدئًا حملة ما سميت بـ “مكتبة سمائل”.

وتأتي المبادرة التي تبناها مجموعة من المدونين على رأسهم بدر الجهوري وبدر العبري بالتزامن مع معرض مسقط الدولي للكتاب 2013 في الوقت الذي يقضي فيه عدد من الكُتاب والأدباء والباحثين في السجن المركزي بسمائل بأحكام تتفاوت بين الستة أشهر والعام في قضيتي ” التجمهر والإساءة “.

وفي البيان الذي أصدره المتطوعون لجمع الكتب فإن المبادرة أو الحملة تأتي كونها “إنسانية بحتة ولا علاقة لها بأي موقف سياسي، وأنها تطوعية من مبدأها لمنتهاها” وأضاف البيان “نحن لن نسمح بتسييسها لأي اتجاه، وإن الكُتب ستكون من حق كل سجناء سمائل وملكاً لهم إلا تلك التي طلبها البعض منهم بالاسم فهي ستذهب لطالبها بداية”.

وغرد مستخدمون على تويتر على وسم #مكتبة_سمائل للمشاركة في الحملة سواء بالتبرع أو اقتناء أو ترشيح مجموعة من العناوين أو الكتب من معرض مسقط الدولي للكتاب وإرسالها إلى سجناء التجمهر والإعابة بسجن سمائل. وقال بدر العبري مغردا على الوسم “من يدري ربما تتحول مبادرة مكتبة سمائل إلى مشروع أقوى تأسيساً يقوم بعمل مكتبة حقيقية في سجن سمائل وتجديدها بشكل دوري للمساهمة بإصلاح نزلائه”.

وغرد الكاتب علي الرواحي عبر حسابه في تويتر “ربما تصبح مكتبة سمائل بذرة أولى و تأسيسية للكثير من المشاريع والطموحات الهامة للإنسان في كل مكان وزمان”، مضيفا “ساهم في دعم مبادرة مكتبة سمائل لكي تتحول الرغبات الى أهداف ملموسة و ممكنة التحقيق”، وقال داوود الجلنداني “مكتبة سمائل رب ضارة نافعة، لديهم وقت طويل للقراءة والتأمل والتقييم” مضيفا “الدعم مطلوب للإخوة”.

يذكر أن عددا من الكتب لبعض السجناء تصدرت قائمة الكتب العمانية صدر بعضها من الزنزانة خلال فترة السجن بالإضافة إلى إصدارات أخرى للكاتبين سعيد الهاشمي وناصر صالح الغيلاني اللذين يقضيان مدة بالسجن تنتهي في مايو المقبل.

رحمة الجديلية – البلد