مقتل 27 شخصا في إطلاق نار في مدرسة أمريكية

قتل ما لا يقل عن 27 بينهم عدد كبير من الأطفال في إطلاق نار داخل مدرسة ابتدائية بولاية كونكتكت شمالي شرقي الولايات المتحدة، في واحد من أسوأ الحوادث التي تستهدف المدراس والجامعات الأميركية خلال عقود. وتقع مدرسة ساندي هوك في مدينة نيوتاون التي تبعد 128 كلم عن نيويورك. وقالت وسائل إعلام أميركية إن من بين القتلى ما يصل إلى 18 طفلا، فضلا عن ناظر المدرسة ومتخصص نفسي كان يعمل هناك. وشهد هذا العام حوادث إطلاق النار في مؤسسات تعليمية وفي أماكن عامة. فقد قتل شخصان في إطلاق نار بنيويورك في أغسطس، و14 في كولورادو في يوليو، كما قتل اثنان في إطلاق نار داخل ثانوية في فبراير الماضي.

ووفقا لوسائل إعلام أميركية، فإن القاتل والد أحد تلاميذ المدرسة، وقد وجدت جثته في أحد الأقسام التي استُهدف فيها التلاميذ. وتردد أن مسلحا ثانيا ربما يكون أطلق النار بدوره داخل المدرسة التي تدرس تلاميذ يتراوح سنهم بين الخامسة والعاشرة. وتحدثت مصادر من شرطة الولاية عن احتمال مشاركة شخص ثان في إطلاق النار, وفراره على متن سيارته. وفور شيوع خبر إطلاق النار تم غلق كل المدارس والحضانات في المنطقة وأُجلي الأطفال منها.
USA-fusillade-m_0

وكالات – البلد