مقتل أكثر من 50 ليبي في سبها

الحكومة لم تستطع بعد بسط نفوذها على الميليشيات في ليبيا : رويترز

قتل أكثر من 50 ليبي في مدينة سبها الليبية – رابع أكبر مدن ليبيا  وتقع في الجنوب – بعد اشتباكات مستمرة منذ ثلاثة أيام بين ميليشيات مسلحة، رغم انتشار قوات الجيش في محاولة لوقف العنف.وتسلط الاشتباكات الضوء على المشكلات التي تواجهها الحكومة في بسط سلطتها على البلاد في أعقاب الإطاحة بمعمر القذافي العام الماضي وقال إبراهيم مصباح الطبيب في المستشفى الرئيسي أن القتال بين مسلحين من سبها وآخرين من جماعة التبو العرقية امتد إلى وسط المدينة من جهة أخرى قال مسؤول بوزارة الداخلية إن الجيش أرسل يوم الاثنين 300 جندي متمركزين في جنوب ليبيا للمساعدة في تهدئة الوضع.

وأضاف أن 300 جندي آخرين غادروا طرابلس يوم الثلاثاء للمساعدة، فيما أكد مقاتل من سبها يدعى عويدات الحفناوي أن القوات الحكومية وصلت إلى سبها وأنها “في وسط الاشتباكات”، وقال “نعرف أنهم هنا لمحاولة حل المشكلة وليس للقتال. ثمة تقارير غير مؤكدة بانهم انسحبوا من المدينة.”

وحسب رويترز يكافح المجلس الوطني الانتقالي الحاكم لبسط سلطته في أرجاء ليبيا حيث تتصارع ميليشيات قبلية على السلطة والموارد في أعقاب الثورة التي أطاحت بالقذافي. ويواجه المجلس عراقيل بسبب عدم وجود جيش وطني متماسك ويواجه صعوبة في إقناع الميليشات التي حاربت القذافي بالقاء أسلحتها والانضمام إلى القوات المسلحة والشرطة.

رويترز – البلد