مغردون عبر تويتر ينتقدون ” بورصة المهور” المرتفعة

يعتبر فصل الصيف هو أفضل موسم للزواج في عُمان، إلا أن تكاليف الزواج المرتفعة أصبحت عبئا ثقيلا بالنسبة إلى الشباب العُماني، وخاصة بعد إرتفاع تكاليف الحياة اليومية و إرتفاع تكاليف مراسيم ما قبل الزواج من عرس و هدايا و مهور .
عدد من الشباب أكد بأن هناك صعوبة كبيرة تقابلهم في بداية حياتهم بعد إنهاء المرحلة التعليمية، حيث أصبح الإقبال على مشروع الزواج حلمهم الكبير، الذي تحول إلى “كابوس” بعد صعوبات المعيشة وغلائها، فالزواج مشروع كبير يحتاج إلى مهر وسكن وتكاليف كثيرة، والتعاطي مع هذه المشكلة مازالت من وجهة نظرهم محجمة في ظل التقاليد، متسائلين عن دور الجهات المعنية في التحرك الجاد للتيسير على الشاب المقبل على الزواج بشكل حقيقي و عن مصير صندوق الزواج الذي وعدت به الحكومة بعد أحداث فبراير 2011 في صحار و بعض محافظات السلطنة.
عبر العُمانيون على الإنترنت عن ازدرائهم للتقاليد القديمة و عن مبالغات بعض الأسر عند المطالبة بمهور لبناتهن و جمعوها تحت وسم :المهور في عمان.
كتبت الإعلامية عائشة الوهيبي على تويتر :”ما هو السبب الرئيس لغلاء المهور المهور في عمان ؟]
و أضافت مفتتحة النقاش: [نغرد عن المهور في عمان نتمنى الحصول على الإختلاف بين المناطق في السلطنة. نرغب بالتعرف عن الموضوع في الداخلية و الشرقية و مسندم. بانتظاركم]

ورد المدون بسام أبو قصيدة: “كم يبلغ متوسط المهور في ولايتك ؟
و في غضون ذلك شرح سعود الفارسي : “لمبالغة فيها تسبب مشكلات جمة أهمها:تأخر سن الزواج،زيادة الإستدانة،مشكلات نفسية،إزدياد نسبة الفقر،وجود فجوة بين الأجيال..”

الجميع يتفق على أن مهر المرأة من الحقوق التي شرعها الإسلام لقوله عز وجل : ” أوتوا النساء صدقاتهن نحلة فإن طبن لكم عن شيء منه نفسا فكلوا هنيئا مريئا ” لكن عندما شرع الإسلام المهر كحق للزوجة ، أكد إلى عدم المغالاة فيه لقول الرسول عليه الصلاة و السلام : ” أيسرهن مهرا أكثرهن بركة ” و ذلك لتزويج المسلمين الذين لا يملكون المال الكثير و لا يستطيعون دفع المهر الكبير لكن ما يحصل فيالمجتمع العُماني اليوم هو عكس ذلك رغم البطالة و المشاكل الإجتماعية فاليوم يعانى الشباب من مشكلة غلاء مهور الزواج ، و هى ليست مشكلة الشباب لوحدهم بل أصبحت مشكلة عائلاتهم أيضا لأنها تلقى بظلالها عليهم و تصل أحيانا إلى عدم ألقدرة على الحل ، و هذا يزيد من المشاكل الإجتماعية في المجتمع .

فراس التوبي – البلد

٢٠١٢٠٩٠٦-١١٣٨٣٨.jpg