“ثورة الجياع” في الأردن بعد رفع أسعار المشتقات النفطية

شهدت العاصمة الأردنية عمّان مظاهرة شعبية بعد أن رفعت الحكومة أسعار المشتقات النفطية مساء أمس بنسبة تتراوح بين 14 و54 ٪، بحسب ما ذكر مراقبون ومغردون على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، حيث سادت الأوساط الشعبية في الأسابيع الماضية موجة احتجاجات كبيرة بعد أن اتخذ مجلس الوزراء الأردني قرار برفع على جميع المشتقات النفطية ذات الاستهلاك واسع النطاق، بما فيها البنزين العادي، وكذلك مواد السولار، والكيروسين، والغاز. ويعد القرار تنفيذاً لاتفاق وقعته الحكومة السابقة مع صندوق النقد الدولي، حيث ستشهد البلاد بموجب هذا الاتفاق، وعلى مدى العامين المقبلين، سلسلة أخرى من القرارات، لتحرير الأسعار، التزاماً بشروط صندوق النقد، للحصول على مليار دولار كتسهيلات.
وسارعت قوى سياسية شبابية وشعبية للتظاهر بشكل عفوي في عدد من محافظات البلاد، منها تظاهرة انطلقت إلى ميدان الداخلية وسط العاصمة عمان اتخذت من “ثورة الجياع” شعارا لها، الجدير بالذكر أن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، قد أوعز للحكومة في وقت سابق بتجميد قرارات رفع الأسعار مطلع سبتمبر الفائت بعد موجة احتجاجات غير مسبوقة، وهو القرار الذي تراجعت عنه حكومة الطراونة آنذاك.

وكالات – البلد
تصوير: مغردون على تويتر

٢٠١٢١١١٤-٠١٤٠٤٨.jpg