“مسقط للشباب” يروّج لتأسيس مشاريع مستقلة لـ 200 مشارك من أنحاء العالم

٢٠١٢١٢٠٩-٠١٣٠٤٦.jpg

بدأت في منتجع الميلينيوم بالمصنعة فعاليات ملتقى مسقط للشباب 2012 بمشاركة 200 شاباً وشابة و38 متحدثاً من السلطنة وخارجها، حيث يهدف الملتقى الذي تنظمه الهيئة العامة لترويج الاستثمارات وتنمية الصادرات إلى إثراء وتنمية حسّ الإبداع والابتكار لدى الشباب، ويقوم المشاركون الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15 – 24 سنة بمناقشة القضايا التي تواجة الشباب اخلال مشوارهم نحو تحقيق أهدافهم في عدد من حلقات وورش عمل سيقدمها مجموعة من الروّاد المختصين في مختلف المجالات المطروحة.
وخلال حفل الافتتاح، قال فيصل بن تركي آل سعيد، رئيس اللجنة المنظّمة لملتقى مسقط للشباب “تزداد معدّلات النمو السكّاني في السلطنة بشكل مضطرد سنويا، وتمثّل الشريحة التي لا يتعدّى عمرها سنّ 25 سنة الجزء الأكبر من الكثافة السكانية، ومن هذا المنطلق تكمن أهميّة بناء توجّه جديد يسعى لتوفير الفرص للشباب وفتح المجال لهم لإطلاق العنان لإمكاناتهم وليساهموا في ركب التنمية الاقتصادية في البلاد، لقد تواصلنا هذا العام مع متحدّثين بارزين من شتّى القطاعات ليسلطوا الضوء على مدى دور المبادرات والمشاريع الابتكارية في تطوير أسواق عمل مختلفة وذلك من خلال تنمّية روح الإبداع لدى الشباب”.
ويأتي الملتقى هذا العام تحت شعار “نستثمر في المستقبل”، حيث يروّج لفكرة تأسيس مشاريع مستقلة تسهم في بناء مسار مهني للمبدعين والطامحين من الشباب لخدمة مجتمعهم و وطنهم. وقد أظهر استبيان أجرته الهيئة العامة لترويج الاستثمارات وتنمية الصادرات في عام 2011م الذي شمل 2000 شباب تتراوح أعمارهم بين 15-24 عاما أن 82% منهم يرغبون في إقامة أعمال خاصة بهم في المستقبل.
وتجدر الإشارة إلى أن هنالك الكثير من المجالات التي تشهد شعبية واسعة على مستوى العالم كإنتاج الموسيقى والأفلام والتصوير والتصميم والموضة والترفيه، وهو ما يوفّر فرصة كبيرة للشباب أصحاب العقول النيّرة لتوسيع مداركهم وتحقيق ذاتهم.

تغطية : أحمد النعماني – البلد