مستشفى ميداني عماني يقدم خدماته للفلسطينيين بعد الحرب على “غزة”

بدأ المستشفى الميداني العُماني متعدد الاختصاصات والطبي صباح يوم الخميس في تقديم الخدمات الطبية والاستشفائية لفائدة الفلسطينيين في قطاع غزة بعد الحرب على القطاع مؤخرا . و سيقدم المستشفى خدمات طبية لفائدة المرضى في مختلف التخصصات و جراحة الأطفال بالإضافة إلى توزيع الأدوية و حليب الرضع.
في المستشفى يتوفر أيضا على مختبر ومرافق للعلاجات الأولية وقاعات للمستعجلات علاوة على أحدث التجهيزات اللازمة لإجراء الفحوص الطبية والأشعة بما سيمكن من التخفيف من معاناة الفلسطينيين وتجاوز الخصاص الذي يعرفه القطاع في مجال الخدمات الطبية.

وكان سماحة الشيخ أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام السلطنة قد أمر٬ على إثر الأحداث الأليمة التي عرفها قطاع غزة، بنصب مستشفى ميداني في القطاع مساهمة من السلطنة في التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني المكلوم الذي تعرض لعدوان عسكري نددت به حكومة عُمان والمجموعة الدولية

ويساهم في تقديم الخدمات الاستشفائية بالمستشفى طاقم طبي تابع لجمعية الفلاح الخيرية . و في سياق متصل صوتت 138 دولة بالجمعية العامّة لمنظّمة الأمم المتّحدة لصالح منح فلسطين صفة “دولة مراقبة غير عضو” بالتنظيم الأمميّ، فيما أعلنت 9 دول رفضها أمام امتناع 41 دولة عن التصويت. وكان الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، خلال خطاب له أمام الجمعية العامّة، قد قال إنّ الموافقة على الطلب الفلسطيني يعني “منح شهادة ميلاد لدولة فلسطين”.

image

فراس التوبي – البلد