مرسي يتعهد بنزاهة الانتخابات في مصر و”الإنقاذ” تعلن مقاطعتها

٢٠١٣٠٢٢٦-٢٣٤٣٢٠.jpg

قال الرئيس المصري محمد مرسي أنه يتعهد بضمان نزاهة الانتخابات البرلمانية القادمة المقررة في غضون شهرين، وأضاف مرسي في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء خلال جلسة حوار جديدة، إن الانتخابات المقبلة تعد الأهم في تاريخ الانتخابات البرلمانية في مصر, مؤكدا حرصه على أن تكون نزيهة وشفافة مثل الانتخابات الماضية لمجلسي الشعب والشورى, وانتخابات الرئاسة, ثم الاستفتاء على الدستور الجديد.

وأشار إلى أن الانتخابات البرلمانية القادمة ستكون تحت إشراف القضاء واللجنة العليا للانتخابات, مؤكدا أن 45 منظمة محلية وخمس منظمات دولية -بينها الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومؤسسة كارتر- تقدمت بطلبات لمراقبة الانتخابات. وأضاف مرسي أن هذه الانتخابات ستعبر عن رغبة المصريين في الانتقال كي تكون هناك سلطة تشريعية كاملة تنبثق منها حكومة تمثل الشعب المصري.

وقبل ساعات من بدء جلسة الحوار في قصر الرئاسة, أعلن الناطق باسم جبهة الإنقاذ سامح عاشور في مؤتمر صحفي بمقر حزب الوفد في القاهرة، إن الجبهة اتخذت قرار مقاطعة الانتخابات والحوار الوطني بالإجماع.

وعرض عاشور في المؤتمر الصحفي الذي غاب عنه عدد من رموز الجبهة -ومنهم محمد البرادعي وعمرو موسى والسيد البدوي- أسباب مقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة التي قال إنها ستنظم في ظل “اغتصاب” السلطة من الإخوان المسلمين, وفي ظل أعمال “قمع وترهيب”.

وكالات – البلد