مدير وافد يفصل رئيس نقابة على طاولة (القوى العاملة) والاتحاد يستنكر

 

استنكر الاتحاد العام لعمال السلطنة إقدام مدير وافد في إحدى الشركات العاملة في قطاع النفط والغاز بالسلطنة بتسليم رئيس النقابة العمالية رسالة فصله من العمل على طاولة الحوار وفي مبنى وزارة القوى العاملة . وأعرب الاتحاد العام لعمال السلطنة عن بالغ استيائه واستنكاره للتصرف، معتبرا أنه جاء دون أدنى تقدير للحضور من مسؤولي الوزارة واتحاد العمال، أو احترام للقوانين التي تصون حق العامل الذي يرأس النقابة العمالية ويمارس مهامه النقابية، والذي كان حضوره إلى الوزارة بناء على دعوة رسمية وتنسيق مسبق للحوار بشأن مطالب العمال مع ممثل إدارة المنشأة.

وقال الاتحاد العام لعمال السلطنة في بيانه “إن قرار الفصل جاء مستهدفا رئيس النقابة العمالية بهذه الشركة، ضمن سلسلة من حالات مشابهة تنتهجها بعض الشركات في حق ممثلي العمال لمجرد أنهم يقومون بدورهم في متابعة التزام المنشأة بأحكام قانون العمل واشتراطات السلامة والصحة المهنية والمطالبة بتحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للعاملين”.

وأشار الاتحاد العام لعمال السلطنة إلى المادة (110) مكرراً من قانون العمل تنص على عدم جواز تطبيق عقوبة الفصل أو أي عقوبة أخرى على ممثلي العمال في النقابات العمالية أو الاتحادات العمالية أو الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان بسبب ممارستهم لنشاطهم النقابي العمالي، في حين تنص المادة (112) من القانون على معاقبة صاحب العمل الذي يقوم بأي فعل من شأنه حرمان العامل من حقه في ممارسة نشاطه النقابي أو عرقلة تشكيل النقابات العمالية أو الاتحاد العام لعمال سلطنة عمان بالسجن مدة لا تزيد على شهر وبغرامة لا تزيد على خمسمائة ريال أو بإحدى هاتين العقوبتين.

يذكر أن الشركة التي تعمل في مجال التنقيب عن النفط التي يمثلها الوافد الذي أنهى خدمات رئيس الاتحاد العمالي بالسلطنة ـ وحسب رواية الاتحاد ـ قد أخلت بالتزاماتها الجوهرية تجاه العمال أثناء انتقال معداتها ومساكنها المتحركة بتاريخ 27/2/2013م إلى موقع عمل جديد في المناطق الصحراوية، حيث تفاجأ العمال بعد قضاء أكثر من 15 ساعة عمل طوال اليوم بعدم وصول مساكن العمال إلى مخيم الشركة، ما نتج عنه قضاء ليلة كاملة في الصحراء بدون مسكن أو كهرباء أو تغذية، ودون أن تقوم إدارة الشركة باتخاذ أية إجراءات بديلة إلى صبيحة اليوم التالي.

وأضاف البيان أن رئيس الاتحاد العام لعمال السلطنة تفاجأ بقيام المدير المفوض بالشركة بتسليمه رسالة إنهاء الخدمة في مبنى وزارة القوى العاملة بداعي أنه من تسبب في توقف العمل بالشركة وذلك على خلفية المطالب والمخالفات
التي رصدها الفريق المشترك بين الوزارة واتحاد العمال أثناء زيارة الشركات العاملة بمناطق الامتياز النفطية مؤخرا.

مسقط – البلد