مدونة حرية بثمن الخبز تسخر من زيارة “نور و مهند” لمسقط

زيارة ” نور ومهند ” أصبحت حديث الإعلام الإجتماعي

كرم مهرجان مسقط السينمائي الدولي في دورته السابعة النجم التركي كيفانش تاتيلونج الشهير عربياً بـ”مهند” والفنانة التركية سونغول أودان الشهيرة عربياً بـ”نور” والذين أعتبرا أبرز ضيوف المهرجان هذه السنة.

زيارة الأخيرين أثارت العديد من ردود الأفعال المتباينة من جانب المجتمع العُماني بكل أطيافه .العديد من المدونين كتبوا عن الزيارة و من بينهم المدونة و الشاعرة عائشة السيفي من خلال مقال ساخر يحمل عنوان “مهنّد ونور وموزَة خميس في مهرَجان مسقط السينمَائيّ!” والبلد تنشر المقال كما جاء في مدونة “حُــــــرِّيَّة بِــــــــثَــــــمَــــنِ الخـــبْــــز”.

 

قرَابة خمس أعوام مرّت منذ تصدّر مسلسل مهند ونور شاشات البيوت العربية وطوال خمسة أعوام استمرّ “الخبز والعجن” في هاتين الشخصيتين الدراميتين اللتين فتحتا الشهية على الدراما التركيّة ..
خمس أعوام والمهرجانات العربية “تهيسنا وتقرزنا” بصور الأخيرين ولأنّ المهرجانات العربية “ما أحسن” من مهرجان مسقط السينمائي فقد قرّر القائمون أن “ينكّهوا” المهرجان بحضور مهند ونور ويخصصوا صفحةً كاملة من جريدة الشبيبة كما في الصُورة أعلاه للإعلانِ عن اللقاء الموعود والاجتماع المسعُود ॥ وأنا من جهتي أقترح على القائمين بالمهرجان “إضافة نكهة عمانيّة” في حدث حضورِ الشخصيتين البارزتين بأن “يوزّروا مهند بوزَار عماني قطن” ودشداشة بفريخَة وأربع خيوط مزجزجَة ومصر تورمة ॥ وخنجر سعِيدي وعصَا عمانيّة ..

وأن يلبسوا الست نُور “عُمانيّة باللحاف والشّال” وبنطلون خياطة شرقيّة .. ومفرق ذهب ومريَّة تكسُو صدرها .. وست بناجري مشوكَة وأن يزفّوهما في قاعة فندق البستان على وقع ماء الورد الجبليّ وأنغَام صوتنا العمانيّ الأصيل موزة خميس صادحة ً “مليان قلبي مليان ، ويسيل مثل الوديان”

زفوهما وأرجوكم أنهوا قصتهما بالنهاية السعيدة .. ربّما في مسقط ينتهي سعار الناس بهمَا ويتزوجان زواجاً عمانياً أصيلاً .. أرجوكم زفّوهما وخلصُونا من رؤيتهما مجدداً في صحفنا .. زوجُوهما وارحمُونا من لعنَة اسمها “مهند ونور” لا تبدُو أنها ستنتهي قريباً ولا يبدُو أنكم تريدُون أن تنهُوها قريباً .. زوجوهما في مسقط وأريحونا منهم للأبد .. وسنأتي لقاعة فندق البستان ونحضر الزواج ونزفهما زفافاً مسقطياً أصيلاً يتزوج فيهِ الأمير الهمام بالست نور فتاة الأحلام .. ويعيشوا في ثبات ونبات ويخلفوا عشرة صبيان وعشر بنَات!

 

المصدر