محمد مرسي رئيساً لجمهورية مصر العربية

٢٠١٢٠٦٢٤-١٨٥٢٥٩.jpg

فاز رئيس حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي رئيسا لمصر في جولة الإعادة على منافسه الفريق أحمد شفيق الذي كان رئيسا لآخر حكومات الرئيس المخلوع حسني مبارك، وجاء الإعلان عن فوز مرسي رسميا وسط حالة من الترقب والتوتر في البلاد برمتها على خلفية التأخر في إعلان نتائج جولة الإعادة التي جرت يومي 16 و17 يونيو الجاري، ويتوقع أن يتسلم مرسي مقاليد رئاسة البلاد في نهاية الشهر الجاري متسلما السلطة من المجلس العسكري التي ظل ماسكا بسدة الحكم منذ تنحي الرئيس مبارك في 11 تحت ضغط الثورة، وبذلك يخلف مرسي الرئيس المخلوع حسني مبارك ليكون أول رئيس مدني للبلاد منذ الإطاحة بالنظام الملكي في ثورة 23 يوليو 1952 إذ تَعاقب منذ ذلك التاريخ على قيادة البلاد رؤساء منحدرون من المؤسسة العسكرية وهو محمد نجيب وجمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك.

وأعلن المستشار فاروق سلطان، رئيس اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، بعد ظهر اليوم فوز الدكتور محمد مرسي مرشح حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي لجماعة الاخوان المسلمين برئاسة مصر بنسبة 51،7 بالمئة في أول انتخابات بعد ثورة 25 يناير 2011، وأعقب الاعلان احتفالات بميدان التحرير اشبه بالاحتفالات التي رافقت اعلان تنحي الرئيس السابق حسني مبارك. كما ضجت قاعة المؤتمر بهتافات الترحيب بقرار اللجنة. وتأخر المؤتمر الصحفي لإعلان نتائج الانتخابات نحو 40 دقيقة عن موعده المحدد بالساعة 3 بعد الظهر بتوقيت القاهرة، وأكد المستشار فاروق سلطان، إن اللجنة ثبت لها عدم صحة ما تردد عن منع المسيحيين من التصويت بمحافظتي المنيا و قنا، وقال سلطان، خلال مؤتمر عقده اليوم الأحد للإعلان عن نتائج جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية، إن نسبة التصويت باللجان تقترب تمامًا من نسبة التصويت بالجولة الأولى للانتخابات الرئاسية وكذلك انتخابات مجلس الشعب الأخيرة.

وكالات – البلد