محتجون يحاولون اقتحام منزل القائم بالأعمال الإيراني في مصر

٢٠١٣٠٤٠٦-٠٢١٢٤٢.jpg

تظاهر عشرات المحتجين أمام منزل القائم بالأعمال الإيراني في القاهرة عاصمة مصر، محاولين اقتحامه اعتراضا منهم على مساعي الحكومة المصرية تطوير العلاقات مع إيران. حيث يعترض هؤلاء على تطوير القاهرة علاقاتها مع طهران خاصة بعد وصول أول أفواج السياح الإيرانيين لمصر الأسبوع الماضي بعد قرابة ثلاثة عقود من القطيعة الدبلوماسية بين البلدين. وحاول بعض المتظاهرين الغاضبين القفز من فوق أسوار منزل القائم بالأعمال الإيراني مجتبى أماني في حي مصر الجديدة شمال القاهرة، لكن الأمن المصري حال دون ذلك.

وألقى المتظاهرون الحجارة على المنزل. واندلعت مناوشات بين الأمن والمتظاهرين بعدما حاولوا رفع علم الثورة السورية على المنزل، وذلك في إشارة منهم لدعم إيران لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. ورفع المتظاهرون لافتات تطالب بطرد الدبلوماسي الإيراني من مصر. وقال مصدر أمني إن “الأمن المركزي كثف من تواجده في محيط منزل القائم بالأعمال الإيراني لمنع أي محاولة لاقتحامه”. كما تظاهر العشرات قبل ثلاثة أسابيع أمام مقر السفارة الإيرانية في ضاحية الدقي غرب القاهرة وذلك في الذكرى الثانية لاندلاع الثورة السورية.

وقطعت العلاقات الدبلوماسية بين مصر وإيران قبل 34 عاماً إثر اعتراض إيران على توقيع مصر لمعاهدة السلام مع إسرائيل. لكن الرئيس المصري محمد مرسي الذي انتخب رئيساً لمصر في يونيو الماضي اتخذ خطوات ايجابية من أجل إنهاء القطيعة بين البلدين. وزار مرسي طهران في يوليو كما استقبل الرئيس الإيراني احمد نجاد في القاهرة في فبراير الماضي.

وكالات – البلد