محاكمة نساء في قضية التجمهر في يوم المرأة العمانية

٢٠١٢١٠١٧-٠٨٢٦٣٨.jpg

يستأنف القضاء العماني اليوم بمسقط محاكمة مواطنين بينهم نساء وذلك في قضية أطلقت عليها السلطات التجمهر، يأتي ذلك في الوقت الذي تحتفل فيه السلطنة بمناسبة “يوم المرأة العمانية “.

وتحاكم كلا من باسمة الراجحي وبسمة الكيومي كما يحاكم آخرون وهم سعيد الهاشمي، ناصر الغيلاني، النوفلي، محمد الفزاري، محمود حمد، بدر الجابري، مختار الهنائي، محمود الجامودي الحكم بحقهم بجنحتين-حسب الإدعاء العام- وهما: جنحة التجمهر بقصد الإخلال بالنظام العام، وجنحة تعطيل حركة المرور.

وكان محامون وقانونيون وأعضاء بمجلس الشورى – الممثل الشعبي المنتخب – قد استنكروا الأحكام الابتدائية. وقال سعادة مالك العبري- عضو مجلس الشورى ممثل ولاية الحمراء- الأحكام التي صدرت بسجن كتَاب ومواطنين في قضية “التجمهر” واعتبرها “انتكاسة لمسيرة الحرية في التعبير عن الرأي بالطرق السلمية والحضارية”. وقال سعادته في صفحته على الفيسبوك: ” الأحكام التي صدرت هي أحكام غير واقعية ولا تتناسب والمخالفات المنسوب لهم وتمثل انتكاسة لمسيرة الحرية في التعبير عن الرأي بالطرق السلمية والحضارية”.
مسقط – البلد

8 تعليقات

  1. القضية تأخذ مجراها الطبيعي والاحتفال بيوم المرأة العمانية لا يعفيها من المسائلة نتيجة إخلالها بالقانون. والقانون يسود على الجميع ولا فرق بين رجل وامرأة.

  2. القضية تأخذ مجراها الطبيعي والاحتفال بيوم المرأة العمانية لا يعفيها من المسائلة نتيجة إخلالها بالقانون. والقانون يسود على الجميع ولا فرق بين رجل وامرأة.

  3. وما دخل يوم المرأة العمانية بمسألة القضاء ، القوانين واضحة وعجلة الحياة مستمرة ومن زرع حصد ومن أذنب عوقب وقضية التجمهر كأي قضية في المحاكمة تأخذ وقتها ويتم إصدار أحكامها ولا تعيقها لا يوم ولا يومين للمرأة.

  4. وما دخل يوم المرأة العمانية بمسألة القضاء ، القوانين واضحة وعجلة الحياة مستمرة ومن زرع حصد ومن أذنب عوقب وقضية التجمهر كأي قضية في المحاكمة تأخذ وقتها ويتم إصدار أحكامها ولا تعيقها لا يوم ولا يومين للمرأة.

Comments are closed.