محاكمة نائب الرئيس العراقي الأولى تكشف تورطه بجريمة قتل

 

أسفرت أولى جلسات المرافعة في محاكمة نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي غيابيا، المتهم بقضايا إرهابية، عن اعترافات بارزة تتعلق بثلاث جرائم قتل لمدير عام في وزارة الأمن الوطني وضابط في وزارة الداخلية ومحامية، وقال القاضي بعد أن رفض طلبين تقدم بهما فريق الدفاع عن الهاشمي لتأجيل المحاكمة التي أرجئت سابقا مرتين: “الهيئة القضائية أحالت ملف المتهم الهارب طارق الهاشمي على المحكمة الجنائية المركزية، لإجراء المحاكمة وفقا للمادة الرابعة من قانون مكافحة الإرهاب،كما أن المحكمة قررت إجراء المحاكمة غيابيا والسير بالدعوة وفق الأصول“.

واستمعت المحكمة إلى ثلاثة مدعين بالحق الشخصي، سجلوا دعاوى ضد الهاشمي، الموجود حاليا في تركيا، وسكرتيره الشخصي وصهره أحمد قحطان، ومن أبرز ما جاء في المحاكمة اعتراف الرائد أحمد شوقي، أحد عناصر حمايته، بصورة صريحة أمام القاضي كيف بدأ ينفذ عمليات بأوامر مباشرة منه، حيث أوضح أنه من بين العمليات التي نفذها، تفجير سيارة مفخخة أمام مسجد براثة في عام 2007، بطلب مباشر من الهاشمي، وتفجير عبوة ناسفة في منطقة الفلوجة، وأقر شوقي بمشاركته المباشرة في قتل ضابط في وزارة الداخلية بطلب من الهاشمي، من جانب آخر تحدثت مدير العلاقات في مكتب الهاشمي رشا جعفر عن تورط الهاشمي في عمليات قتل، وقالت أن الهاشمي وصهره (أحمد قحطان) ورطاني في بعض العمليات.

وكالات – البلد

 

1 تعليقك

  1. القضية مسيسة لا اكثر ولا اقل. لا اعتقد. جرائم الهاشمي لا تساوي واحد بالمية من جرائم الصدر والمالكي وغيرهم في العراق. العراق كل احد ينهب منه من جانب والمالكي تحول الى دكتاتور بصورة ديمقراطية.

Comments are closed.