مجلس الشيوخ البرازيلي يجري تصويتا لمحاكمة “الرئيسة”

يجري مجلس الشيوخ البرازيلي اليوم الأربعاء تصويتا بشأن محاكمة الرئيسة ديلما روسيف عن انتهاك قواعد الميزانية وسط توقعات بأنها ستصبح أول زعيم للبلاد يعزل من منصبه في أكثر من عقدين ، فإذا تمكن خصومها من حشد أغلبية بسيطة من 81 عضوا بمجلس الشيوخ فسيجري وقف روسيف عن العمل لمدة تصل إلى ستة أشهر أثناء المحاكمة وسيتولى نائب الرئيس ميشيل تيمر السلطة.

ومع قول عدد يفوق بكثير نصف أعضاء المجلس في مقابلات صحفية إنهم سيصوتون لصالح محاكمة روسيف فإن من المتوقع أن تغادر أول رئيسة للبرازيل قصر بلانالتو الرئاسي يوم الخميس في أعقاب 13 عاما من حكم حزب العمال اليساري في أكبر اقتصاد في أمريكا اللاتينية، ومن المنتظر أن يبدأ أعضاء مجلس الشيوخ مناقشة الاقتراح الساعة التاسعة صباحا بعد أن يحصل كل عضو على فرصة للحديث، ومن المتوقع أن يجرى التصويت النهائي حوالي الساعة الثامنة مساء. وقالت روسيف إن اجراءات محاكمتها غير قانونية ووصفتها بأنها “انقلاب” وتعهدت بمقاومتها حتى اللحظة الاخيرة. وقدمت حكومتها إلتماسا إلى المحكمة العليا أمس الثلاثاء، وقالت روسيف في كلمة وسط هتافات من مؤيديها “لن أستقيل .. ذلك لم يدر في ذهني قط.”

وتسعى البرازيل جاهدة للتغلب على أسوأ ركود اقتصادي منذ عقد الثلاثينات من القرن الماضي وأكبر فضيحة فساد على الاطلاق في البلاد والتي تحيط بتحقيق مستمر منذ وقت طويل بشأن مخطط واسع للعمولات في شركة بتروبراس النفطية التي تديرها الدولة، حيث أصابت الأزمة الاقتصادية وتحقيق بتروبراس إدارة روسيف في فترتها الرئاسية الثانية بالشلل، وتوجد مخاوف من أن الوضع السياسي المتوتر قد يثير إحتجاجات ربما تتحول إلى العنف.

 

رويترز – البلد