مجلس الشورى يشكل فريقا لمقابلة المفتش العام لمتابعة قضية الاعتقالات

شكل مجلس الشورى اليوم فريقا من أعضاء مجلس الشورى وعددا من الكتاب لمتابعة قضية اعتقال مواطنين ومدونين الذين اعتقلوا مؤخرا من قبل السلطات. وناقش الاجتماع الذي دار بين رئيس و أعضاء مجلس الشورى و عدد من الكتاب العمانين قضية الاعتقالات الأخيرة، الذي حضرها كلا من محمد العريمي رئيس جمعية الكُتاب و الأدباء، والكاتب خميس العدوي، والشاعر عوض اللويهي، والمحامي يعقوب الحارثي والكاتب حمود الشكيلي والكاتب يعقوب الخنبشي، والكاتب علي الرواحي.

من جهته قال مالك العبري عضو مجلس الشورى عن ولاية الحمراء أن المجلس سيلتقي بالمفتش العام للشرطة للحديث حول تفاصيل القضية، مؤكدا في الوقت ذاته أن المجلس مع الحوار المجتمعي، ويرفض أن تعالج القضايا أمنيا، وهو مع خروج المعتقلين.

وكتب علي الرواحي في صفحته على تويتر : “أن رئيس جمعية الكتاب والأدباء قال إن الاعتقالات الأخيرة لا تتناسب مع دولة المؤسسات و القانون، وأنه يجب اتباع خطوات قانونية في سبيل الاعتقال ولا يمكن ان تتم الاعتقالات من المقاهي و المنازل والسيارات و بدون وجه قانون. في السياق ذاته قال المحامي يعقوب الحارثي: ” إن المحامي بدر البحري اتجه إلى سجن سمائل المركزي لمقابلة المعتقلين، مضيفا: ” إن السلطات رفضت المقابلة إلا بعد موافقة من القسم الخاص”.

وكانت السلطات العمانية قد اعتقلت مساء أمس مواطنين اعتصموا أمام مقر الشرطة بالقرم. وقال الصحفي زاهر العبري في صفحته على الفيسبوك: ” السلطات قامت بإغلاق جميع الطرق المؤدية إلى موقع الإعتصام عبر سيارات النجدة من جهة مجمع العريمي، وقوات مكافحة الشغب طوقت موقع “الاعتصام” بشكل مفاجئ ، وأضاف: “حدث انتشار واسع للسلطات باللباس المدني على محيط المكان، حيث وصلت حافلة مكافحة الشغب مع سيارة أخرى بها شرطيات، وقامت السلطات بالتوجه بشكل مفاجئ من الجهة المقابلة لقيادة القرم”.

 

مسقط – البلد