مجلس الشورى الإيراني يستجوب “نجاد” بسبب “أزمة الريال”

٢٠١٢١١٠٥-٠٧٠٧٤٨.jpg

دعا مجلس الشورى الإيراني الرئيس محمود أحمدي نجاد لاستجوابه حول إدارة أزمة الريال، بعدما فقدت العملة الوطنية ثلثي قيمتها مقابل الدولار في غضون عام حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية، ونفت طهران الادعاءات التي تحدثت عن إيقاف عمليات تخصيب اليورانيوم لنسبة 20%، مؤكدة استمرارها في التخصيب بهذه النسبة من دون أي تغيير، فيما جدد وزير النفط الإيراني رستم قاسمي تهديداته بإيقاف جميع عقود بيع النفط مع الشركات الكبرى الأوروبية والغربية في حالة استمرت العقوبات على بلاده.
وتبنى 77 نائبا إيرانيا النص الذي يطلب من الرئيس الإيراني التوجه إلى مجلس الشورى ليوضح أسباب “تأخر الحكومة في اتخاذ قرارات لإدارة سوق الصرف” بعد تراجع سعر صرف الريال مجددا في أكتوبر عندما خسر 40% من قيمته خلال بضعة أيام، وينص القانون على ضرورة جمع تواقيع 74 نائبا كحد أدنى لدعوة الرئيس إلى البرلمان.
يذكر أن أمام نجاد شهر ليحضر إلى المجلس، حيث يشير النص الذي أقره النواب إلى أن سعر الدولار ارتفع خلال عشرين يوما من 22 ألف ريال إلى حوالي أربعين ألفاً “بسبب عدم تحرك البنك المركزي الذي سبب تضخما مصحوبا بتباطؤ اقتصادي، مما أربك عمل الفاعلين الاقتصاديين”.

وكالات – البلد