مجلة فرنسية تنشر رسوماً مسيئة للرسول

 


نشرت مجلة “شارلي ايبدو” الفرنسية الأسبوعية رسوما كاريكاتيرية للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في عددها الذي صدر اليوم الأربعاء، متحدية بذلك دعوة الحكومة الفرنسية بعدم إثارة أي استفزاز، حيث قال مدير تحرير المجلة رداً على سؤال لقناة “آي-تيلي” إن هذه الرسوم “قد تصدم الذين يريدون أن يصدموا عبر قراءة صحيفة لا يقرأونها على الإطلاق”.

ومن جانبه علّق رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك آيرولت على هذا الإعلان بالقول إنه يرفض “أي مغالاة” في ما يتعلق بالرسوم الكاريكاتيرية للنبي محمد التي قررت المجلة نشرها، داعياً الجميع إلى التحلي بـ”المسؤولية”، كما قالت رئاسة الوزراء الفرنسية في بيان إنه “في ظل الوضع الحالي” فإن رئيس الوزراء يؤكد “عدم موافقته على أي مغالاة”، ويدعو إلى أن “يتحلى كل فرد بروح المسؤولية”،
وأضاف البيان أن “حرية التعبير تشكل إحدى المبادئ الأساسية لجمهوريتنا، هذه الحرية تمارس في إطار القانون وبإشراف المحاكم حالما تتم مراجعتها”، وذكر رئيس الوزراء في بيانه أن فرنسا تعتمد “مبدأ العلمانية الذي هو مع مبادئ التسامح واحترام القناعات الدينية، في جوهر الميثاق الجمهوري”.

يذكر أن هذه الرسومات تأتي في الوقت الذي أثار فيه نشر مقتطفات على الإنترنت من فيلم “براءة المسلمين” الذي تم تصويره في الولايات المتحدة ويتعرض للنبي الكريم، تظاهرات عنيفة بعضها دامٍ، ضد الأمريكيين في مختلف أنحاء العالم الإسلامي.

وكالات – البلد