متظاهرون يرشقون الرئيس التونسي بالحجارة في الذكرى الثانية للثورة

٢٠١٢١٢١٧-١٨١٤٤٤.jpg

رشق عدد من المتظاهرين في تونس اليوم الرئيس المنصف المرزوقي ورئيس المجلس التأسيسي مصطفى بن جعفر بالحجارة، وذلك أثناء زيارتهما إلى محافظة سيدي بوزيد للمشاركة في الاحتفال بالذكرى الثانية لانطلاق الثورة التونسية، حيث تعرض المرزوقي للرشق بالحجارة بينما كان بن جعفر يستعد لإلقاء كلمته، مما جعل قوات الأمن تسارع بإجلاء المسؤولين من المكان.

وقطع مصطفى بن جعفر كلمته أمام المشاركين بعد أن بدأ محتجون برمي الحجارة، مما اضطر المسؤولين الحكوميين إلى مغادرة المنصة وإنهاء الاحتفالات التي كان من المقرر إقامتها في المكان الذي أحرق فيه محمد البوعزيزي البائع المتجول الذي أحرق نفسه في السابع عشر من ديسمبر 2010 في سيدي بوزيد، الحدث الذي أطلق شرارة الثورة التي أطاحت بن علي، وهتف متظاهرون “الشعب يريد إسقاط الحكومة” قبل أن يتقدموا باتجاه المنصة، حيث كان رئيس الجمهورية مع رئيس حكومته.

ورد المرزوقي على هتافات الاستهجان، بقوله “أفهم هذا الغضب المشروع إلا أن الحكومة حددت الداء وخلال ستة أشهر ستشكل حكومة تصف الدواء لشفاء البلاد مما تعاني منه”. وأضاف “للمرة الأولى لدينا حكومة لا تسرق أموال الشعب”. وكان المرزوقي تعرض لهتافات مناهضة له لدى زيارته ضريح محمد البوعزيزي.

يذكر أن سيدي بوزيد (350 كلم جنوب غرب العاصمة) هي مهد الثورة التونسية التي اندلعت شرارتها في مثل هذا اليوم قبل عامين عندما أحرق الشاب محمد البوعزيزي نفسه احتجاجا على مصادرة السلطات عربته.

وكالات – البلد

1 تعليقك

Comments are closed.