متشددون في مالي يهدمون اضرحة اسلامية ادرجتها اليونسكو في ” التراث العالمي”

بدأ متشددون  مسلحون يسيطرون على شمال مالي صباح الاحد مجددًا بتدمير أضرحة اولياء مسلمين في تمبكتو بعدما دمروا امس ثلاثة مواقع مماثلة في هذه المدينة الاثرية، و واصلت مجموعة تدعى ” انصار الدين، احدى المجموعات المسلحة التي تسيطر على شمال مالي، الاحد تدمير أضرحة الاولياء في مدينة تمبكتو التي ادرجت على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر على الرغم من موجة الاستياء التي اثارتها عمليات التدمير. وبعد أضرحة سيدي محمد (شمال المدينة) وسيدي مختار (شمال شرق) والفا مويا (شرق) السبت، هاجم عناصر انصار الدين صباح الاحد بالازاميل والمجارف اربعة اضرحة، بينها ضريح الشيخ الكبير، تقع في مدفن دجينغاريبر (جنوب)، بحسب شاهد عيان في المكان. وقال الشاهد الذي يعمل لوسيلة اعلام محلية إن عشرات من عناصر جماعة انصار الدين حطموا الموقع المبني من الطين على غرار كل ابنية هذه المدينة تقريبًا الواقعة على حدود الصحراء. واضاف أن عددًا من السكان يشاهدون عملية التدمير وهم عاجزون عن القيام بأي شيء.

وتابع الشاهد يقول: “الامر موجع، لكن لا يمكننا القيام بأي شيء. المجانين مسلحون”. واكد احد سكان تمبكتو وهو موظف سابق في المجال السياحي لوكالة فرانس برس رافضًا الكشف عن هويته أنه سمع المتشددين يتحدثون عن احتمال تدمير مساجد. وقال: “صباح هذا اليوم (الاحد)، قال المتشددون من الجماعة امامنا أنه اذا كان هناك من اولياء في المساجد، فسيدمرون هذه المساجد ايضًا”. وتعذّر الاتصال بأي مسؤول في انصار الدين للتعليق على هذا الموضوع. وبعد بدء عمليات التدمير السبت، اوضح المتحدث باسم انصار الدين في تمبكتو سندا ولد بوعمامة لوكالة فرانس برس أن المجموعة تتصرف “باسم الله” وردًا على قرار اليونيسكو في 28 حزيران/يونيو الذي قضى بادراج تمبكتو على لائحة التراث العالمي المعرض للخطر.

واعتبرت اليونيسكو أن وجود المتشددين يعرض للخطر هذه المدينة الاثرية التي تضم ما مجموعه 16 مدفنًا وضريحًا، ويطلق عليها اسم “مدينة الـ333 وليًا”، في اشارة الى الاولياء المكرمين في تاريخها ويرقدون في اراضيها. وهذه الاضرحة مع القبور التي تحمل شواهد واشارات أخرى، تمثل مواقع مهمة للصلاة. فالاولياء يعتبرون في تمبكتو بمثابة حماة البلاد. وبحسب خبير مالي متخصص بتاريخ تمبكتو ويتحدر من المدينة، فإنها “تمثل اولئك الذين يطلق عليهم في الثقافة الغربية اسم قديسين”. وقال سندا ولد بوعمامة إن انصار الدين ستدمر “كل الاضرحة من دون استثناء. (…) كل هذا حرام”.

 

وكالات – البلد