مايكروسوفت: السلطنة ضمن أكثر الدول العربية امتلاكا لحواسيب مصابة ببرمجيات خبيثة

images (3)
ذكر تقرير صدر مؤخراً عن ”مايكروسوفت” أن السلطنة من أكثر الدول التي تمتلك أجهزة مصابة بالبرمجيات الخبيثة والفيروسات في المنطقة العربية، مشيراً إلى ن الحواسب الشخصية في بلدان الشرق الأوسط والخليج العربي أكثر الحواسيب على مستوى العالم تستوطنها هذه البرمجيات، وذلك بمعدل من 10 إلى 15 جهازا مصابا من بين كل ألف جهاز.

وأضاف التقرير الذي نشرته ”مايكروسوفت” ويتحدث عن نسب انتشار البرمجيات الخبيثة حول العالم، أن البلدان التي تتوافر فيها حواسب شخصية كثيرة وتهتم بمواضيع الصحّة، إضافة إلى استقرار نظام الدولة فيها تكون نسب إصابة الأجهزة فيها بالبرمجيات الخبيثة قليلة، مقارنةً بنسب عالية في البلدان التي تكون سرعات الاتصال في الإنترنت فيها ضعيفة.

وفي اختبار أجرته الشركة على 105 بلاد حول العالم، اعتمدت فيه على 34 عاملا اقتصاديا واجتماعيا مثل إجمالي الدخل والاستقرار السياسي والاقتصادي، واستخدام ”فيسبوك” بالإضافة إلى عدد الحواسب لكل فرد، وجدت أن أفضل دول العالم في الاختبار لديها 5 أجهزة مصابة من بين كل 1000 جهاز، وهي دول في أوروبا الغربية والشرقية. أما أسوأ دول العالم في الاختبار، فيوجد لديها 18 جهازا مصابا من بين كل 1000 جهاز، وهي دول الشرق الأوسط، وإفريقيا، وأمريكا اللاتينية.

يذكر أنه إلى جانب السلطنة، تعد مصر والمغرب واليمن من أكثر الدول، التي لديها أجهزها مصابة على مستوى المنطقة العربية، تليها دول الخليج التي لديها بين 10 إلى 15 جهازا مصابا من بين كل 1000 جهاز، حيث استعانت مايكروسوفت بأداة إزالة البرمجيات الخبيثة الخاصة الموجودة على أكثر من 600 مليون جهاز حول العالم، من أجل الحصول على هذه النسب.