ماذا بعد خطاب السلطان؟

image

حظي حديث جلالة السلطان اليوم بسيح الشامخات بولاية بهلاء بالنصيب الأكبر من الاهتمام بين المغردين في تويتر. وتضمن وسم #حديث_السلطان عدد من وجهات النظر المتباينة والتي ناقشت ما تناوله جلالته في خطابه .
حديث مميز .
اعتبر كثير من المغردين أن هذا الحديث جاء مميزا عن سابقه من الأحاديث والخطابات السلطانية إذ انه يعكس شمولية أوسع في مناقشة القضايا إلى جانب عفوية جلالة السلطان أثناء حديثه. وقال سعيد الجلندي “أن عفوية جلالته جعلت الحديث أكثر عمقا وتأثيرا في الشعب بخلاف خطابه السابق في مجلس عمان “. كما غرد سليمان المعولي : ” حديث اليوم بمثابة الوقود الذي سيحرك الاقتصاد العماني”. وأشاد بعض المغردون بثقة جلالته في الشباب وبالمجلس الأعلى للتخطيط في وضع استراتيجيات العمل على البنية التحتية خلال السنوات المقبلة .

كما اشاد عدد من المغردين بدعوة جلالته لبعض الوزراء للحديث عن قضايا تخصصية كدعوة وزير الزراعة والثروة السمكية للحديث عن مستقبل الثروة السمكية ورؤية السلطنة لها ودعوة وزير الديوان للحديث عن تفاصيل كلية الأجيال والصناعات التقليدية وهو أمر – غير مسبوق – حسب رأيهم.  كما أشاد بعض المغردين بحديث جلالته عن نجاح ندوة سيح الشامخات للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والقرارات الفعلية التي حققتها الندوة. وقال عبدالله المقبالي :” نرجو أن تحمل كافة الندوات الحكومية القادمة قرارات صارمة”.

التجارة المستترة في حديث جلالته
نال اعتراف جلالته بوجود تجارة مستترة تنخر الاقتصاد العماني وتتسبب في تضييعه اهتمام واسع بين المغردين . وغرد يونس الحراصي ” من يرغب برؤية التجار المستترين فليقصد سوق العقارات في المعبيله والذي يسيطر عليه عمالة وافدة بأسماء تجار عمانيين “. وأضاف إليه ذياب العامري ” ليروا شؤاطئ الوسطى نموذجا ومن يسيطر عليها ويدير عملياتها ويتحكم بصيد وبيع ثرواتنا السمكية”.
واتهم عبدالله الفارسي المسؤولون الكبار بالسلطنة بالممارسة الفعلية للتجارة المستترة ، بينما قال ابراهيم القاسمي :”أن الحديث عن التجارة المستترة في خطاب جلالته هو دعوة صريحة وواضحة للقضاء عليها.”
الحاجة للصناعات الحديثة
استنكر مغردون اضافة مشاريع جديدة مختصة بالصناعات التقليدية وغياب الصناعات الحديثة . حيث غرد ابراهيم الهنائي :” نخيل .. فلج .. خوص .. لنتجاوز هذه المرحلة ، نحن بحاجة لصناعات تقنية حديثه”.

ما غاب في الخطاب
تحدث بعض المغردين عن القضايا التي غابت عن حديث جلالته اليوم . حيث تمنى مبارك الحمداني لو تم الحديث عن أدوار مجلس عمان في توسعة رقعة الاقتصاد العماني وأدوار البحث العلمي والمؤسسات البحثية في السلطنة وعن واقع الاستثمار وتأثيراته وربطه بجوانب المسؤولية الاجتماعية . لكنه قال أن جلالته تحدث بلغة باحثين فيما يتعلق بالتسلل وقضايا اقتصادية كقضية عوائد الانتاج النفطي والثروات الناضبة.
وغرد ذياب العامري ” ليت #حديث_السلطان  تضمن الحديث عن الصناديق السيادية وتوحيد صناديق التأمينات الإجتماعية لكل المؤسسات ”

غياب التحليل
استنكر بعض المغردون غياب التحليل في الوسائل الاعلامية الرسمية بعد حديث جلالته. وغرد ابراهيم القاسمي :” بخلاف مباريات كرة القدم … كيف ينتهي خطاب القائد وينتهي كل ما يتعلق به بعد أغنيتين أو ثلاث في الاعلام الرسمي”. كما تحدث محمد الرحبي عن الحاجة إلى محللين سياسيين واقتصاديين وماليين يتبعون هذا الحديث بتحليلاتهم حتى تكتمل رؤية الحديث. وتساؤل ذياب العامري :”ماذا بعد حديث السلطان ؟؟”

2 تعليقات

  1. نعم إعلامنا ينقصه التحليلات السياسية والإقتصادية التي تتسِم بالتعمق والحيادية .. فحديث السلطان حفظه الله كان مُتميزا لايجوز تركه هكذا يمر مرور الكرام

  2. نعم إعلامنا ينقصه التحليلات السياسية والإقتصادية التي تتسِم بالتعمق والحيادية .. فحديث السلطان حفظه الله كان مُتميزا لايجوز تركه هكذا يمر مرور الكرام

Comments are closed.