لجنة ” حقوق الإنسان ” تنفي علمها بـ “إضراب ” سجناء احتجاجات صحار

wpid-Screenshot_2013-02-21-13-25-55-1.png

 

نفت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان عن علمها بإضراب سجناء احتجاجات صحار 2011عن الطعام، وأكد محمد بن عبدالله الريامي رئيس اللجنة بأنهم لم يتلقوا خطابا أو إشعارا أو ما يفيد بدخول سجناء احتجاجات صحار في إضراب عن الطعام، بحسب ما نشرته صحيفة جلف نيوز مساء أمس.وبحسب تأكيد الصحيفة فإن السجناء المضربين عن الطعام كانوا قد قدموا نسخة من الرسالة إلى اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان نقلا عن علي بن هلال المقبالي الذي أفرج عنه مؤخرا إثر العفو السلطاني في قضية أسمتها السلطات بـ “الإساءة للسطان”؛ حيث يؤكد المقبالي بإنه تم إشعار إدارة السجن بنية السجناء بالدخول في إضراب قبل اسبوع من بدئه؛ بالإضافة إلى طلبهم بإرسال نسخة من رسالتهم للجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

ويضيف المقبالي بأنه أرسل شخصيا رسالة حول إضراب السجناء عن الطعام لكل من جهاد عبد الله محمد الطائي وماجدة بنت شيخان بن ماجد المعمري عبر حساباتهم الشخصية في تويتر وهم أعضاء في اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان.

يذكر أن سجناء احتجاجات صحار يقضون أحكاما بالسجن تتراوح ما بين 30 شهرا إلى 5 سنوات.

 

صحف – البلد