قوات النظام في سوريا تتوزع على أطراف مخيم اليرموك

٢٠١٢١٢١٨-٠٣٢٥٤٠.jpg

توزعت دبابات قوات النظام في سوريا على أطراف مخيم اليرموك في دمشق بينما تواصل قصف المباني السكنية داخله، مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى ونزوح مئات العائلات حسبما قال ناشطون في سوريا، يأتي ذلك بعدما أعلن جيش المعارضة سيطرته على مقر الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة في المخيم بعد اشتباكات عنيفة مع عناصر تابعة للجبهة التي يقودها أحمد جبريل وقوات تابعة للنظام. كما قال الجيش المعارضة إنه سيطر على المدينة الرياضية والمركز الثقافي في المخيم، بينما تجدد القصف على المخيم من قبل قوات النظام مما أدى لمقتل وجرح العديد من الأشخاص.

وكانت الاشتباكات قد تصاعدت بين مقاتلين معارضين لنظام الرئيس السوري بشار الأسد وفلسطينيين موالين له في مخيم اليرموك للاجئين في جنوب دمشق، بينما تشهد المنطقة حركة نزوح جماعي للسكان هربا من المعارك التي تزامنت مع قصف ومواجهات في مناطق متفرقة خلفت 118 قتيلا على الأقل في الساعات القليلة الماضية.

وقال نشطاء إن القوات النظامية السورية احتشدت أمام المخيم الذي شهد اشتباكات متقطعة دارت في حي التقدم فيه بين مقاتلين من اللجان الشعبية التابعة للجبهة الشعبية-القيادة العامة ومقاتلين من عدة كتائب من الثوار، وقد تعرض المخيم الذي يعد الأكبر في سوريا ويضم نحو 150 ألف لاجئ الأحد لغارة جوية هي الأولى من طيران حربي سوري، أدت إلى مقتل ثمانية أشخاص.

وكالات – البلد