قتل (14) شخصاً في آخر محصلة لإطلاق نار شمال لبنان

 

قتل 14 شخصاً وجرح نحو 36 في آخر حصيلة لتبادل لإطلاق بين منطقة مؤيّدة للنظام السوري وأخرى معارضة له في طرابلس شمال لبنان. واستمرت وحدات من الجيش اللبناني اليوم بالانتشارا في المناطق التي شهدت أمس اشتباكات بين مؤيدين ومعارضين للنظام السوري في مدينة طرابلس شمال لبنان، أسفرت عن مقتل 14 شخصاً، وذلك في عدد من الأماكن الساخنة بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية والمعادية للنظام السوري، وجبل محسن ذات الغالبية العلوية والمؤيدة لدمشق، بينما سمع صوت تبادل إطلاق النار في عدد من نقاط الاشتباك.

وقد تراجعت حدة المواجهات بدءً من الساعة الخامسة بعد  24 ساعة تقريبا من الاشتباكات المتقطعة، حيث تشهد منطقتا التبانة وجبل محسن في مدينة طرابلس ثاني كبرى المدن اللبنانية، توتراً وإشكالات مستمرة عند ارتفاع حدة التوتر السياسي في لبنان، غالباً ما تتطور الى تبادل لإطلاق النار واشتباكات مسلحة.

يذكر أن لبنان يعيش على وقع توتر سياسي وأمني أججها انطلاق الاحتجاجات في سوريا قبل 14 شهراً، إذ ينقسم اللبنانيون بين مؤيد لنظام الرئيس السوري بشار الأسد ومعاد له، كما شهدت طرابلس ثاني أكبر مدينة في لبنان اشتباكات في 13 و14 مايو بين منطقتي باب التبانة وجبل محسن، أسفرت عن مقتل عشرة اشخاص. وتجددت الاشتباكات بعد أيام على دفعتين قبل أن يعيد الجيش اللبناني تمركزه في المناطق الساخنة، ومنذ ذلك الحين تسجل في المنطقة حالات إطلاق نار وقذائف بشكل متقطع بين الحين والآخر.

 

وكالات – البلد