قادة أفريقيا يدعون المتمردين شرق الكونغو للانسحاب خلال ٤٨ ساعة

٢٠١٢١١٢٤-٢٢٠٠١١.jpg

دعا قادة الدول الأفريقية خلال القمة المنعقدة في كمبالا اليوم لإيجاد حل للنزاع في شرق جمهورية الكونغو الديموقراطية، من المتمردين ووقف المعارك والانسحاب من غوما من قبل 48 ساعة”. وطلبوا من المتمردين في حركة 23 مارس (ام 23) التوقف ايضا عن “الاعلان انه يجب اطاحة الحكومة المنتخبة” في جمهورية الكونغو، حيث ستكون حكومة جمهورية الكونغو الديموقراطية مستعدة “للاستماع وتقييم وتلبية المطالب المشروعة” للمتمردين.

ويشارك رئيس جمهورية الكونغو الديموقراطية جوزف كابيلا خصوصا في هذه القمة التي يرئسها رئيس اوغندا يويري موسيفيني، أما نظيرهما الرواندي بول كاغامي فلم ينتقل إلى العاصمة الأوغندية لكن وزيرة خارجيته لويز موشيميوابو تمثله، حيث اشترط الخميس الماضي الزعيم السياسي للتمرد جان ماري رونيغا لوجيريرو “التحاور” مع كابيلا “قبل اي انسحاب” لمتمردي حركة (ام23) من غوما.
وتابع لوجيريرو “هناك مشاكل ومطالب خاصة بام23 لكن هناك ايضا مشكلة الديموقراطية في جمهورية الكونغو الديموقراطية ومشاكل الحكم والمشاكل الاجتماعية وتلك المتعلقة بحقوق الانسان”. في الوقت الذي أكد فيه المتحدث العسكري للمتمردين يوم الأربعاء أنه مستعد للزحف “حتى بوكافو وكيسنغاني وكينشاسا” العاصمة.
يذكر أن وزير الخارجية الأوغندي سام أعلن السبت أن المتمردين يجب أن ينسحبوا الى “عشرين كلم على الأقل شمال غوما”. وهذه البلدة على بعد 20 كلم شمال عاصمة شمال كيفو تتصل الى حد ما بالمواقع التي كان يسيطر عليها المتمردون قرب كيبومبا قبل شن الهجوم على غوما والاستيلاء على المدينة الثلاثاء الماضي.

وكالات – البلد