“فليكس” أول مغامر في القفز الحر يكسر سرعة الصوت

أصبح المظلي النمساوي فليكس بومغارتنر أول مغامر في القفز الحر يكسر سرعة الصوت، حيث سجل سرعة قصوى بلغت 1342 كيلومترا في الساعة، حسبما أوضح مسؤولون.

وكان المظلي البالغ من العمر 43 عاما قفز من منطاد من ارتفاع بلغ 39 كيلومترا فوق نيومكسيكو، محطما الرقم القياسي لأعلى قفزة على الإطلاق حتى الآن. وتتبعت كاميرات فيديو لحظة قفز بومغارتنر من كبسولة المنطاد ليبدأ هبوطه الى الارض. واستغرقت القفزة عشر دقائق للوصول الى الصحراء، فيما استعان بومغارتنر بمظلته قبل الوصول الى الأرض بنحو ألف قدم. وفور هبوطه على الأرض، جثم على ركبتيه ورفع قبضته للتعبير عن النصر.

وحسب بي بي سي البريطانية فقد انتقل فريق إسعافات على متن مروحية الى موقع الهبوط لاعادة بومغارتنر إلى مركز التحكم بالمهمة في مطار روزويل. وقال بومغارتنر في مؤتمر صحفي بعد هبوطه “حينما تقف هناك على قمة العالم تصبح متواضعا للغاية، الأمر الوحيد الذي تريده هو أن تعود حيا”. جدير بالذكر ان جهود بومغارتنر أفضت الى كسر الرقم القياسي المسجل قبل ما يزيد على خمسين عاما. ولن تسجل قفزة بومغارتنر الجديدة كقفزة “رسمية” الا حال إقرارها من قبل الاتحاد الدولي للطيران.