فشل مفاوضات كردستان وبغداد ومخاوف من التصعيد في العراق

٢٠١٢١٢٠١-٠١٥٢٢٣.jpg

أعلن إقليم كردستان العراق فشل مفاوضاته مع الحكومة المركزية في بغداد الهادفة إلى إنهاء التوتر الأمني بين الجانبين على خلفية تشكيل قوة حكومية تتولى مسؤولية ما توصف بالمناطق المتنازع عليها بين الطرفين. وقال الإقليم،الذي يتمتع بحكم ذاتي، في بيان نشر على موقع حكومته المحلية إن “المفاوضات التي يجريها الوفد العسكري الكردي في بغداد منذ عدة أيام بهدف التخفيف من حدة التوترات العسكرية في المناطق المتنازعة وصلت إلى طريق مسدود”. واعتبر البيان أن فشل المفاوضات جاء “بعد إصرار الحكومة العراقية على التمسك بقيادة عمليات دجلة وعدم استعدادها لإلغائها تحت أي ظرف كان، وهذا هو الشرط الأساسي الذي أكدت عليه قيادة كردستان لتطبيع أوضاع المنطقة وإنهاء التوترات”.
وتشهد العلاقة بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان أزمة حادة بسبب خلافات عدة آخرها تشكيل بغداد “قيادة عمليات دجلة” لتتولى مسؤوليات أمنية في مناطق متنازع عليها، وقد انعكس الخلاف توترا على الأرض حيث حشد كل من الطرفين قوات قرب مناطق متنازع عليها خصوصا في محافظة كركوك الغنية بالنفط. ووحد هذا التوتر مواقف القوى السياسية الكردية، بعد خلافات الاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة رئيس الجمهورية جلال الطالباني والحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البارزاني، بشأن سحب الثقة من المالكي. وكانت بغداد أعلنت في بداية المفاوضات عن اتفاق على تفعيل اللجان الأمنية المشتركة مع الإقليم الكردي، والبحث في سحب القطع العسكرية التي احتشدت مؤخرا قرب المناطق المتنازع عليها.

وكالات – البلد