عضوان بالشورى يطالبان وزير البلديات بالإستقالة وانتقادات لـ ” مستغلي الوظيفة ”

طالب عضوان بمجلس الشورى وزير البلديات الإقليمية وموارد المياه  معالي أحمد بن محمد الشحي  طالبوه بالاستقالة في حال لم يتم رفع مخصصات الوزارة في السنوات المقبلة حيث قالوا: ” إنه من الظلم أن تعطى بلدية مسقط مبلغا يفوق 40 مليونا فيما يبلغ مخصصات وزارة البلديات ككل مبلغ 63 مليون ريال لـ44 ولاية في السلطنة، كما طالب سالم المعشني ممثل ولاية طاقة بدمج جميع البلديات تحت مسمى الوزارة حتى يتم الإنصاف بين مختلف ولايات السلطنة فمن الإجحاف تصنيف الولايات.

جاء ذلك خلال استضافة مجلس الشورى لوزير البلديات الإقليمية وموارد المياه أمس ويستمر اليوم. من جهة أخرى انتقد علي البادي عضو مجلس الشورى عن ولاية صحم ما يقوم به عدد من الموظفين في الدوائر الحكومية وخصوصا بوزارة البلديات باستغلال الوظيفة حيث أكد أن عددا من المناطق التي يقطن فيها عدد كبير من السكان لا يتم رصف الطرق بها في المقابل يتم رصف منطقة تخدم منزلين بسبب السلطة التي يمتلكها الشخص الذي رصف له الطريق لغاية منزله ، وقال بأن مثل هذه الأمور خطيرة للغاية مؤكداً أن طلبات المواطنين قديمة، وأضاف أن الوزارة تتجاهل تطوير ولايته حسب ما قالته صحيفة الزمن.

فيما قال الشحي في معرض رده على أسئلة الأعضاء أن وزارة المالية تجاوبت مع المطالب التي قدمت برفع مخصصات الوزارة في الوقت نفسه أشار أنه يسعى جاهداً لرفعها لتكملة البنية الأساسية.

أضاف: “الوزارة ستقوم بتغيير مركباتها حيث كشف خلفان الحسني ممثل ولاية دماء والطائين أن مديرية البلدية بالولاية لديها مركبات منذ عام 1979 مستغرباً من عدم توفير المركبات لها، وأشار أن الوزارة ستقوم ببيع جميع المركبات التي يفوق عمرها العشرين عاماً .
وانتقد عبدالله الرحبي ممثل ولاية بدبد نقص الكادر الوظيفي لدى عمال البلدية مقارناً بين بلدية مسقط التي لديها أكثر من 3000 عاملا بينما تمتلك الوزارة 3414 عاملا، وطالب بضرورة رصف الطرق بمنطقة السيح الأحمر كون المواطنين يعانون من مسألة رصف الطرق إذ يقوم تجار صهاريج المياه برفع السعر إلى 6 ريالات بحجة أن المنطقة وعرة، وأكد الشحي أن الوزارة ستقوم بشق الجبل حتى يتسنى لها رصف الطرق، وأشار أن الوزارة اشترطت على الشركات بأن تمنح المواطنين مرتبا لا يقل عن 350 ريالا .
غياب الخبراء

واتفق وزير البلديات الإقليمية فيما طرحه محمد الوهيبي ممثل ولاية مسقط بأن مكتبه يفتقد للخبراء ، وأكد أنه سيتم تعيين مدير عام بمديرية التخطيط بالوزارة وعن سبب التأخر قال الشحي أن الوزارة تتطلع لوضع شخصية لها كفاءة في هذا المجال مضيفاً أن الوزارة خصصت مبلغ 750 ألف ريال لإرسال موظفيها لاكمال الدراسات العليا، وطالب الوهيبي بإنشاء سدود للأودية بمسقط، وقال إن السد بمسقط القديمة لايخدم المنطقة كون المياه تذهب للبحر .
ورد الشحي على تساؤلات سالم الشكيلي ممثل ولاية الرستاق حيث أكد أن تنفيذ ازدواجية عقبة الرستاق من اختصاص وزارة النقل والاتصالات، وعن المناطق الصناعية التي تفتقر للخدمات قال إن وزارة الإسكان استعجلت في توزيع الأراضي الصناعية كونها تفتقر للخدمات مؤكداً أنه كان من الأولى توزيعها بعد أن يتم عمل البنية الأساسية لها .

من جهته قال الدكتور طالب المعمري ممثل ولاية لوى: ” إن الانسان أهم من الآلة مضيفاً أن الجهات المعنية خصصت 14 مليون ريالا لتطوير الميناء فيما عجزت عن تخصيص مليون لرصف الطرق وتحسينها، وأشار أن أهالي المنطقة يعانون من الازدحام المروري الشديد بسبب خروج الشاحنات ودخولها للميناء، وقال أن أبناء ولاية لوى يشربون التيزاب بسبب المرادم التي دفنت في الولاية وفق ما ذكرته صحيفة الزمن مطالباً بوضع سد في الولاية حتى تتوفر المياه فيما أكد الوزير أن تأخر إنشاء السد بسبب الأوامر السامية لنقل المواطنين وتعويضهم حيث أكد أن السد سيتم تنفيذه.

 

مسقط – البلد