طهران: دعم لوجستي للسفن الحربية الإيرانية للرسو في موانئ عمان

كشف نائب رئيس القوات المسلحة الإيراني العقيد مصطفى سلامي أن ما نوقش خلال المحادثات بين مسؤولين إيرانيين وعمانيين سينتج عنه دعم لوجستي للسفن الحربية الإيرانية للرسو في الموانئ العمانية، وتخفيف أعباء بحرية مشتركة وتدريبات الإنقاذ، وتبادل الفرق والإشراف على قبول الطلاب وتبادلهم وفق صحيفة برس تي في الإيرانية الصادرة باللغة الإنجليزية.

من جهته قال بهروز جعفري أن الجولة الجديدة من المناورات البحرية المشتركة بين ايران والسلطنة هي لإحباط المؤامرات من قبل الغرب التي تنوي تعزيز الإيرانوفوبيا في المنطقة.
وقال بهروز جعفري يوم الجمعة أن القوة العسكرية الإيرانية تستند فقط على العقيدة الدفاعية لردع الأذى ولا تشكل أي تهديد للدول الأخرى.

وقال نائب رئيس القوات المسلحة الإيراني العقيد مصطفى سلامي يوم 15 مايو أن المناورات البحرية بين إيران وسلطنة عمان ستعقد في شهر يناير القادم قبالة سواحل مدينة بندر عباس الإيرانية، حوالي 1560 كلم من جنوب العاصمة طهران.

وشدد جعفري على أن المناورات التي عقدت، سواء من القوات المسلحة الايرانية أو تلك التي نظمت بمشاركة من القوات العسكرية الأجنبية، هي ذات طبيعة دفاعية، و أشار أيضا إلى أن المناورات البحرية بين إيران والسلطنة تتبع نفس الاستراتيجية.

وأشار النائب الإيراني بأن إيران تولي أهمية قصوى لترسيخ الأمن في المنطقة، وتعتقد بأن الوضع الأمني بمنطقة الشرق الأوسط سيتحسّن بجهود دول المنطقة نفسها.

وقامت كلا من إيران والسلطنة للمرة الثانية بتدريبات إغاثة بحرية مشتركة في فبراير 2011، وشاركت أربع سفن عمانية وطائرات مقاتلة وطائرة هليكوبتر واحدة، فضلا عن أربع سفن تابعة للبحرية الإيرانية في التدريبات. وبدأت في الآونة الأخيرة وسائل الإعلام الإيرانية بالتركيز على المناورات المرتقبة في الوقت الذي أعلنت فيه السعودية عن اتحاد مع السعودية.

صحف-وكالات-البلد