ضغوط شعبية تدفع الحكومة لتحرك جديد للحد من تأثيرات ميناء صحار الصناعي

٢٠١٢١٠١٤-٢١٣٢١١.jpg

دفعت ضغوطات شعبية ومطالبات مواطنين من صحار ولوى إلى تحرك وفد رفيع من كبار المسؤولين في الحكومة من بينهم المهندس علي بن مسعود السنيدي وزير التجارة والصناعة ونائب رئيس المجلس الأعلى لتخطيط سيف بن محمد الشبيبي وزير الأسكان و الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء وسعادة مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة بحضور سعيد بن حميد الحارثي والي لوى هلال بن علي الحبسي والي صحار للوقوف على متطلباتهم والتي من بينها وقف الانبعاثات الخطرة الناتجة عن نشاطات ميناء صحار الصناعي.

وقبل وصول الوفد احتشد العشرات من قوات مكافحة الشغب ومن أفراد الشرطة أمام مئات المعتصمين في لوى الذين رفعوا لافتات تبرز مطالبهم الرئيسية.

وقد زار الوفد الرسمي ولايتي لوى وصحار بمحافظة شمال الباطنة إلتقوا خلالها بعدد من اصحاب السعادة اعضاء مجلس الشورى ممثلي الولايتين والمشايخ والرشداء الاعيان ورجال الاعمال والمواطنين و استمع الوزراء الى وجهات نظر الحضور.

وكشف الوفد خلال اللقاء خطة الحكومة في إعادة تخطيط المناطق المحيطة بالميناء والمنطقة الحرة اخذا في الاعتبار القرارات الصادرة من مجلس الوزراء بشأن إعطاء الأولوية واستفادة الاهالي من الاراضي المعاد تخطيطها.

و استعرض الوفد الاجراءات التي تقوم بها الشركة المكلفة بحصر المنازل في ولاية لوى وتحديد الأسر المقيمة وتحديد الرغبات تمهيدا لأنشاء منازل ومرافق بديله لهم . وأكد اصحاب المعالي على اهمية القرار الصادر من مجلس الوزراء الخاص بعدم التوسع في منح تراخيص للصناعات ذات التأثيرات البيئية إلا بعد إنتهاء الدراسات البيئية لهذه المشاريع .

وكان مصعب بن عبدالله المحروقي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية للمصافي والصناعات البترولية «أوربك» قد كشف عن قيام مجلس المناقصات بإسناد مشروع تقليل انبعاثات وحدة التكسير بمصفاة صحار لشركة «الستوم» النرويجية بتكلفة تصل الى 7.3 مليون ريال عماني على أن يتم تنفيذ المشروع في غضون 8 أشهر.

مسقط – البلد

٢٠١٢١٠١٤-٢١٣٥٠٢.jpg