“صوت العرب”.. إذاعة في وجه قوى الاستعمار

أحتفلت أمس إذاعة (صوت العرب) بالذكرى الـ65 على انطلاقها، وهي أول إذاعة مصرية بثت إلى جميع الوطن العربي، وغرست روح القومية الوطنية، والوحدة العربية وكانت الصوت الإعلامي الأشهر الذي ينادي بالتحرير والتخلص من الستعمار، من خلال خطابات الرئيس الراحل جمال عبدالناصر التي كان الجميع يتهافت لإلى سماعها، ووقفت الإذاعة جنبا إلى جنب مع المجاهدين في دول المغرب العربي، فيما كانت فرنسا تحاول إخمادها حينما ضربت محطات أبو زعبل فى العدوان الثلاثي عام ١٩٥٦، لكن الإذاعة استأنفت إرسالها فى نفس اليوم من محطات سرية فى المقطم، وأسهمت الإذاعة أيضا في تحرير دول الخليج واستقلالها.

أسست إذاعة صوت العرب بفكرة اقترحها الدكتور محمد عبدالقادر حاتم، وذلك في الرابع من يوليو سنة 1953 ولا يمكن إغفال دور الرئيس الراحل “جمال عبد الناصر”، فهو صاحب الدعم الأساسي للمشروع، حيث أدرك وقتها أهمية الإذاعات، لذلك قام بالاستثمار لتطوير الإذاعة من أجل الاستحواذ على الرأي العام الشعبي المصري، فقام بمضاعفة وقت البث الإذاعي من نصف ساعة يومية إلى خمسة عشر ساعة يومية في عام 1962 وإلى بث على مدار الساعة في نهاية الستينيات.

دعت الحكومة المصرية من خلال الإذاعة إلى دعم المناضلين العرب في جميع البلدان العربية، ومن أشهر ما قامت به، إذاعة رسائل مشفرة لجبهة تحرير الجزائر والمقاومة الفلسطينية، وكذلك جبهات التحرير بأفريقا، ومساهمتها المباشرة في ثورة اليمن ومن أشهر ماقدمته الإذاعة برنامج (صباح الخير ياعرب) ، وبرنامج (الشعب في سيناء) الذي كان يقدم أثناء فترة احتلال سيناء لمد جسور التواصل بين أهالى سيناء المحتلة ووطنهم مصر. وكان للإذاعة دورة كبير فى الإنتاج الغنائي القومي الذى لايزال يتردد حتى يومنا هذا مثل دعاء الشرق، والروابى الخضر لعبد الوهاب، وبلدى أحببتك يابلدى، والنشيد القومى الجزائرى ومن أشهر المسلسلات الإذاعية التى قدمتها صوت العرب فى بيتنا رجل، وثلاثية نجيب محفوظ، ونادية والعمر لحظة.

رحمة الصوافية – البلد