68 مليون دولارا سوق الإعلان بالسلطنة في 2011 وللصحافة الحصة الأكبر

 

كشف تقرير “نظرة على الإعلام العربي 2011 – 2015” أن حجم سوق الإعلان في السلطنة في عام 2011 يقدّر بـ 68 مليون دولار أمريكي، حيث أبدى المعلنون على نحو تقليدي قدراً أكبر من الثقة بالمنصات العربية وذلك نظراً لصغر مساحة السلطنة نسبياً من جهة وكون المنصات المحلية قيد التطوير من جهة أخرى، كما أوضح التقرير أن قطاع الإعلان في عام 2011 شهد تراجعاً بلغت نسبته 4% مع توقع لحدوث انتعاش بسيط في العام الجاري، إذ يقدر الإنفاق على الإعلان للفرد الواحد حالياً بـ 23 دولاراً أمريكياً، أي أنه يتخلف عن متوسط الإنفاق على الإعلان للفرد الواحد في دول مجلس التعاون الخليجي الذي يصل إلى 88 دولاراً أمريكياً، مشيراً التقرير  إلى أنه من المتوقع للإنفاق على الإعلان أن ينمو بمعدل سنوي مركب تقدر نسبته 4,3 % في المدة الواقعة بين عامي 2012 و 2015.

وأكدت النسخة الرابعة من التقرير الصادر عن نادي دبي للصحافة الذي تم توزيعه في منتدى الإعلام العربي المختتم فعالياته يوم الأربعاء الماضي بدبي، أكدت على أن الصحف في السلطنة تشكل الحصة الأكبر من الإنفاق بمساهمة بلغت 87% من إجمالي الإنفاق على الإعلان، أي 60 مليون دولار أمريكي، في عام 2011، ومن المتوقع للإنفاق على الإعلان في الصحف أن يحقق نموا هامشيا خلال الفترة الممتدة إلى عام 2015، ومع ذلك فسوف تنخفض المساهمة في إجمالي الإنفاق إلى 76 بحلول عام 2015، وأشار التقرير إلى أن المجلات لا تشكل سوى 2 % من إجمالي الإنفاق على الإعلان ومن المتوقع لهذه النسبة أن تبقى ثابتة لعام 2015، ومن جانب آخر أوضح التقرير أن الإعلان الرقمي يشكل حالياً جزءاً صغيراً من إجمال الإعلان في السلطنة بنسبة لا تتعدى 3% أي بمبلغ يقل عن مليون دولار أمريكي.

 

دبي – البلد