رحيل صاحب “بن سولع” الروائي العماني علي المعمري

٢٠١٣٠١١٥-٠١١٦٤٠.jpg
نعت أوساط ثقافية وأدبية في السلطنة الروائي والقاص العماني علي المعمري الذي توفي بعد معاناة مع المرض ووري الثرى في ولاية صحم، وكان الراحل قد أجرى عملية فتح شرايين خارج السلطنة، ويمثل المعمري تجربة فريدة ومميزة في الأدب العماني المعاصر، حيث أنتج أول رواية بعنوان ” فضاءات الرغبة الأخيرة” التي نالت شهرة واسعة في الوطن العربي تلتها رواية “بن سولع” التي فازت كأفضل رواية عمانية لعام 2011م .

كما صدرت له عدد من المجموعات القصصيه منها: “أيام الرعود عش رجبا” في عام 1992 و”سفينة الخريف الخلاسية” في عام 1995 و”أسفار دملج الوهم” في عام 1997.

وغرّد عدد من الكتاب والمثقفين عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” بعد سماعهم خبر الوفاة على وسم #علي_المعمري تعبيرا عن حزنهم لفقد هذا الروائي الكبير، حيث غرّد الشاعر والكاتب إبراهيم سعيد قائلاً “وداعاً أيها الكبير في الأنفس والأرواح، لترقد روحك بسلام واطمئنان، أعطيت الكثير للحياة، أكثر مما أعطتك”، أما الكاتب حشر المنذري، فيقول: “علي المعمري في روايته ابن سولع يقدم عصف من السياسة والتاريخ والجغرافيا والحب والطبخ أيضا، أبو السيوف”.

في حين استشهد الكاتب والصحفي خلفان الزيدي بـ “كأنني أسمع أصوات كعوب وحوافر ركض بن سولع، مخلفة نقع أتربة بمواطئها في الصحراء”، ومن جانبها، غرّدت الشاعرة والصحفية بدرية العامرية على الوسم ذاته “موجع أن تكتب في الوقت الحرج أن تستحضر صوتا من خلال تسجيل تظنه يسعفك وهو يبعثرك كلما تذكرت أن هذه الروح ترفرف في الأعالي الآن”.

سمية اليعقوبي – البلد

4 تعليقات

  1. رحم الله الكاتب والروائي والقاص العماني الكبير الأستاذ علي المعمري وتغمده بواسع رحمته ، وألهم أسرته وأهله والأسرة الأدبية في السلطنة الصبر على فقده .. إنا لله وإنا إليه راجعون ..

  2. رحم الله الكاتب والروائي والقاص العماني الكبير الأستاذ علي المعمري وتغمده بواسع رحمته ، وألهم أسرته وأهله والأسرة الأدبية في السلطنة الصبر على فقده .. إنا لله وإنا إليه راجعون ..

Comments are closed.