رئيس مجلس الشورى يعود إلى واجهة “الإعلام الاجتماعي”

image

أطلق مدونون عمانيون على الموقع الاجتماعي تويتر حملة لدعم مجلس الشورى بعد تصويته على سرية جلسة مناقشة ميزانية الدولة لعام 2013 و هو ما وصفه البعض بأنه نتاج لضغط الحكومة على المجلس. ومن خلال الحملة اعتبر المدونون موقف “الشورى” أمرا غير مقبول خاصة بعد الصلاحيات التي منحت للمجلس من خلال النظام الأساسي للدولة في نسخته المعدلة بعد احتجاجات فبراير 2011.

شهدت الحملة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” تفاعلا من بعض أعضاء مجلس الشورى للرد هو استنكار بعض المدونين لتصويت المجلس على سرية الجلسة. وإبان النشاط الذي شهده هاشتاق “دعم_الشورى” يعود خالد المعولي رئيس مجلس الشورى لتفعيل حسابه بعد انقطاع دام قرابة العام حيث تجاوب مع استفسارات المستخدمين وسط ترحيب منهم لإقدام رئيس المجلس على خطوة التفاعل مع المواطنين عبر منصات التواصل الاجتماعي.

كما ظهر حساب باسم مجلس الشورى تداوله المستخدمون عبر موقع تويتر على أنه الحساب الرسمي للمجلس وهو حتى الآن لا يحوي سوى تغريدة واحدة منذ مايقارب 20 ساعة من تدشين الحساب و أكد مواطنون عبر الشبكات الاجتماعية أن المواقع الإلكترونية أصبحت وسيلة جديدة تباري وسائل الإعلام التقليدي في النشر والترويج، وأنها تمنح المسؤولين فرصة التواصل مع المواطنين لملامسة مشاكلهم و همومهم في الوقت الذي أصبح فيه أغلب الأفراد ينتمون للعالم الافتراضي، ومن ثم منبهين على أهمية استغلال الموسسات الرسمية لهذه المساحة للتواصل مع المواطنين.

فراس التوبي – البلد

1 تعليقك

  1. لا أدري أي برلمان في العالم يناقش الميزانية علنا ولا الشؤون الأمنية والعسكرية. بل من الخطأ نشر كل المناقشات إعلاميا. ففي كل دولة ديمقراطية هناك رسالة إعلامية فقط تعرض بعض المداولات وقد تستدعي ضيوفا لمناقشتها! ما دمنا قد انتخبنا مجلس شورى فدعوه يعمل! وانصرفوا إلى أعمالكم أفضل!
    د. محمود

Comments are closed.